رئيس الحكومة التونسية يرد على دعوات إستقالته

المستقلة/-أحمد عبدالله/ قال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، يوم الثلاثاء، إن استقالته من منصبه ”غير مطروحة“، وذلك في رد على تصاعد الدعوات إلى استقالته لتمهيد الطريق لانطلاق حوار وطني في البلاد.

وأضاف المشيشي، في تصريح لإذاعة ”شمس اف ام“ المحلية، أنه ”لن يتنصل من المسؤولية في الظرف الذي يتعين فيه العمل على إنقاذ البلاد مما تعيشه من وضع اقتصادي صعب“.

واعتبر أن الدعوات إلى استقالته ”يطلقها سياسيون يعيشون حملة انتخابية مستمرة، بسبب اعتيادهم عدم بقاء حكومة لأكثر من عام.. كان عليهم الاهتمام بجدية بالمسائل التي تعني التونسيين“.

وأكد أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي أخيرا أن رئيس الجمهورية قيس سعيّد لا يزال يرغب في استقالة المشيشي والذهاب في حوار يقضي بتعديل الدستور والنظام الانتخابي.

كما تطالب الكتلة الديمقراطية المكونة من حزبي حركة الشعب والتيار الديمقراطي، باستقالة رئيس الحكومة، معتبرة أن بقاءه ”سيضاعف التوتر داخل السلطة التنفيذية“.

واقترح رئيس الكتلة الديمقراطية محمد عمّار، الإثنين، ”استقالة هشام المشيشي من الحكومة وتوافق الأطراف السياسية على 3 مرشحين يختار من بينهم رئيس الدولة رئيسا جديدا لحكومة سياسية، بهدف وضع حد للأزمة السياسية“، وفق تعبيره.

التعليقات مغلقة.