حظر خدمة الانترنت خطوة مرفوضة اقتصاديا وسياسيا وخسائر تقدر بالمليارات

المستقلة /- في خطوة غريبة ومرفوضة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا اقدمت الحكومة عصر اليوم الثلاثاء،على قطع خدمة شبكة الانترنت عن العاصمة بغداد وعدد من المحافظات بعد ان اعادته في وقت سابق ولبضع ساعات.

وتعتبر حكومة عادل عبد المهدي الاكثر تشددا في تعاملها مع خدمة الانترنيت من حيث القطع بالقياس مع الحكومات السابقة ، فرغم كل الملاحظات على اداء حكومتي نوري المالكي وحكومة حيدر العبادي فلم تجرؤ تلك الحكومات في تعاملها مع خدمة الانترنيت كما فعلت الحكومة الحالية .

وتقدر الخسائر التي تعرضت لها القطاعات الاقتصادية والخدمية وشركات القطاع الخاص بسبب قرار الحكومة حظر خدمة الانترنيت في عموم العراق بما يزيد عن ثلاثة مليار دولار وخلال فترة الاسبوع الماضي .

وكانت الحكومة قد حظرت شبكة الانترنت خلال الايام الخمسة الماضية في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب على خلفية الاحتجاجات الغاضبة التي راح ضحيتها عشرات من المتظاهرين والقوات الامنية واصيب الالاف بجروح.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.