حرب بيض المائدة تستعر في العراق بعد قرار منع المستورد

جمعية منتجي الدواجن تبتكر طريقة لكسر احتكار المضاربين

بيض المائدة

باشرت جمعية منتجي الدواجن في ديالى، بافتتاح مراكز للبيع والتسويق المباشر لـ بيض المائدة لمواجهة “حرب البيض” والارتفاع الكبير في أسعارها جراء قرار حظر استيراده من دول الجوار.

حرب بيض المائدة تستعر في العراق

وقال رئيس الجمعية في ديالى طالب الجسام الشمري في تصريح صحفي ، إن جمعية منتجي الدواجن وبمشاركة اصحاب مزارع تربية الدجاج باشروا بتسيير سيارات جوالة لأجل بيع البيض المائدة للمواطنين وبسعر خمسة آلاف دينار للطبقة الواحدة وفي جميع فروعها في المحافظات من أجل منافسة أسواق الجملة التي بدأت باحتكار هذه المادة وبيعها بسعر اكثر.

وبين الشمري ان هذا القرار لأجل حماية المستهلك المحلي وللوقوف مع أبناء شعبنا بهذه الظروف الصعبة والتي يمر البلد.

واكد ان الجمعية ستستمر بعملية التجهيز المباشر للمواطنين لحين استقرار الأسعار بغية قطع الطريق على المتصيدين بالماء العكر والذي يهدفون الى ضرب المنتج المحلي من خلال صيحات المضاربين بالسوق المحلية بهدف فتح الاستيراد.

وزارة الزراعت تحضر استيراد بيض المائدة من دول الجوار 

وكانت وزارة الزراعة قد حظرت استيراد بيض المائدة من دول الجوار نتيجة ما أعلنته من حصول الاكتفاء الذاتي له محليا.

وفي تموز الماضي، قررت الحكومة العراقية حظر استيراد البيض من تركيا، وقال اتحاد الغرف الزراعية التركي إن العراق يستورد 85 في المائة من صادرات تركيا من البيض.

وتسبب القرار، في خسائر ضخمة لقطاع الدواجن في تركيا، وادى فور صدور القرار العراقي، الى قيام شركات الإنتاج بائتلاف نحو مليون بيضة تم تخزينها لمدة 20 يوما، وذلك لعدم قدرة السوق المحلية على الاستيعاب.

وزارة الزراعة تتهم بعض التجار بالتلاعب باسعار بيض المائدة

وكانت وزارة الزراعة العراقية قد اتهمت بعض التجار بالتلاعب بالأسعار لضرب المنتج المحلي، مشيرة إلى أن أسعار بيض ألمائدة ثابتة ولم تتغير.

وقال المتحدث باسم الوزارة حميد النايف ، أن “عملية تصنيع الدواجن والبيض تكلف آلاف الدولارات بسبب المواد المستوردة من الخارج بالإضافة إلى مصاريف المياه والكهرباء، إلا أن هذا لا يعني رفع الأسعار عن سعرها الحقيقي”.

وأضاف أن “هناك بعض المتلاعبين بالأسعار من التجار رفعوا أسعار الدواجن والبيض من اجل خلق زوبعة في السوق وضرب المنتج المحلي”، مشيرا إلى أن “ما يحدث الان لعبة تجار لضرب السوق وتلاعب بأسعار المنتجات المحلية”.

وتابع النايف، أن “مزارع الدواجن تبيع طبقة البيض للمواطن بشكل مباشر بــ 4500 الف بسعر الجملة، دون بيعها إلى التجار والمتلاعبين في السوق”، مؤكدا أن “سعر طبقة البيض لا يتجاوز 5500 الف دينار كأقصى حد”.

وشهدت الأسواق المحلية في بغداد والمحافظات ارتفاعاً بسعر بيض المائدة، حيث تراوح سعر طبقة البيض ما بين 6500 الى 7000 دينار.

 

التعليقات مغلقة.