تونس.. احتجاجات تطالب برحيل المشيشى “فيديو”

المستقلة/-أحمد عبدالله/استقبل مواطنون تونسيون غاضبون اليوم السبت رئيس الحكومة هشام المشيشي بالهتافات الداعية إلى رحيله، وذلك خلال زيارته إلى محافظة زغوان شرق البلاد.

ورفع المواطنون الذين تجمعوا وسط المدينة خلال زيارة المشيشي لأحد مراكز التلقيح بمدينة الناظور في محافظة زغوان، شعار ”ديقاج“ (ارحل)، منددين بسياسات الحكومة وتعاطيها مع الأزمة الصحية وبتدهور الوضع الاجتماعي.

وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على نطاق واسع على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تجمهر عدد من المواطنين خلال زيارة المشيشي ومطالبتهم برحيله عن منصبه، معتبرين أن حكومته لم تحقق شيئا لهذه المحافظة المصنفة من بين أكثر المحافظات فقرا والأقل حظا.

وتولى رئيس الحكومة التونسي مهمة تفقد سير عملية التلقيح في مركز التلقيح بالناظور في محافظة زغوان والمركز المخصص لفرق التلقيح المتنقلة بمنطقة صواف في المحافظة ذاتها، مؤكدا ضرورة الرفع في نسق التطعيم بالتلقيح والتوجه نحو التونسيين في كل المناطق والأرياف، وفق ما نشرته الصفحة الرسمية لرئاسة الحكومة.

وأوضح المشيشي في تصريحات لوسائل الإعلام المحلية أن زيارته إلى محافظة زغوان تأتي في إطار مواكبة ما سماها ”أم المعارك التي تشهدها البلاد ضد فيروس كورونا“، معتبرا أن هناك ”معركة وحيدة تجمعنا وهي ضد هذا الوباء“.

ووجه رئيس الحكومة التونسية نداء إلى الجميع دعاهم، من خلاله إلى الانخراط في حملة التلقيح، قائلا: ”أوجه نداء لأبناء الصحة في القطاعين العام والخاص ولكل التونسيين في الداخل والخارج ومكونات المجتمع المدني لنلتحق جميعا بهذه الملحمة ولينخرط الجميع في عملية إنقاذ شعبنا“.

وأضاف المشيشي: ”لنترك المعارك الجانبية جانبا ودعونا نمضي نحو الأشياء المهمة وهي إنقاذ شعبنا، وهذا نداء لكل من له القدرة على الانخراط في حملة التلقيح أن ينزل إلى الميدان“.

وبخصوص الصعوبات التي تواجهها المؤسسات الصحية من نقص في التجهيزات ومادة الأكسجين قال رئيس الحكومة التونسية إن ”قطاع الصحة يعاني من نقص في التجهيزات واهتراء البنية التحتية، وغيرها من المشاكل الأخرى، وأولوية الدولة حاليا مجابهة فيروس كورونا، حيث تم إيقاف كل شيء والتركيز على أولويتنا اليوم وهي التلقيح وإنقاذ حياة التونسيين، ويجب أن نتعاون جميعا في هذا الاتجاه“.

التعليقات مغلقة.