المستقلة/ دعا قائد شرطة بابل اللواء علي كوة الزغيبي، اليوم الأربعاء، “الأحرار” في ساحات التظاهر إلى عدم السماح بجر التظاهرات إلى “ما لا يُحمد عقباه”، مبيناً أنه سيضطر إلى تقديم طلب إعفائه من المنصب في حال “تخلي الخيرين عن دورهم في تصحيح مسار التظاهرات”.

وذكر الزغيبي في بيان تلقته ( المستقلة ) كما يلي :

يا اهلي الطيبين الصبر له حدود وأنا أبقى بكل المقاييس بشر ولست شيئا اخر ..ولست مستعدًا ان يذكر اسمي شريكا في أي قطرة دم تراق بدون وجه حق من ابناء وطني في بابل أو غيرها ..ولهذا اطلب من الاحرار في ساحات التظاهر وكل من له دور في هذه المحافظة ان يعيننا على عدم السماح بجر التظاهرات إلى ما لايحمد عقباه.

كنت اتجرع المر في سبيل المحافظة على الهدوء وضبط إيقاع الأجهزة الامنية حرصاً على بابل واهلها الطيبين مستعينا بالطبع بمعاونة الخيرين من أهالي بابل وأخوتي في المؤسسة الامنية.

في حال تخلي الخيرين عن دورهم في تصحيح مسار التظاهرات وإعادتها إلى وضعها السلمي فاني اجد نفسي مضطرًا إلى تقديم طلب إعفائي من المنصب وليأتي من يعرف كيف يسيس اموركم ويتعامل مع تظاهراتكم وتعرفون جميعا من يتربص لذلك وينتظر الفرصة لينقض على سلميتكم

مجموعات تقوم بقطع الطرق والتعدي مسنودة بتغطية إعلامية غير منصفة ومنحازة.