اليونسكو تطلق من بغداد تقرير الاتجاهات العالمية لحرية التعبير والتنمية الاعلامية

(المستقلة).. نظم مكتب اليونسكو في بغداد بالتعاون مع هيئة الاعلام والاتصالات مؤتمر (العراق والاتجاهات العالمية لحرية التعبيـر والتنمية الإعلامية ) ،اليوم الاثنين، برعاية رئيس مجلس النواب سليم الجبوري وحضور سياسي واعلامي واسع.

واطلقت المنظمة الدولية في المؤتمر الذي يأتي ضمن الاحتفالات باليوم العالمي لحقوق الانسان تقريرها عن (الاتجاهات العالمية لحرية التعبير والتنمية الاعلامية)

وعبر رئيس مجلس النواب سليم الجبوري عن شكره لمنظمة اليونسكو لاختيار بغداد موقعا لاطلاق التقرير قائلا إن “مجلس النواب يتقدم بالشكر الى منظمة اليونسكو لما بذلته وتبذله من جهد حثيث ودؤوب في مضمار حرية التعبير والصحافة”.

واضاف الجبوري أن “البرلمان يعبر عن شكره وامتنانه ايضا لمنظمة اليونسكو لاختيارها العاصمة بغداد موقعا لاطلاق تقرير الامم المتحدة تحت اسم الاتجاهات العالمية لحرية التعبير والتنمية الاعلامية”.

من جانبه لفت الرئيس التنفيذي لهيئة الاعلام والاتصالات صفاء الدين ربيع في كلمته بالمؤتمر الى ان مسودة قانون حرية التعبير عن الراي والتظاهر السلمي الحالية، لا تضمن حقوق المستهلك الاعلامي في العراق.

وطالب ربيع من رئيس مجلس النواب بسحب مسودة القانون من اجل اعطاء الفرصة لمناقشته مع المعنيين بشكل اكبر واعادة صياغته بالشكل الذي يضمن توفر المعايير الدولية لحرية التعبير ،مبينا ان هيئة الاعلام لم تشترك في اعداد مسودة القانون ,

وفي بداية الجلسة الاولى قدم الخبير في اليونسكو ضياء السراي موجزا عن اهم ما تضمنه التقرير بشأن حرية التعبير والتنمية الاعلامية مشيرا الى ما تم تأشيره من الخبراء بشأن السلبيات والايجابيات المتحققة عالميا.

واشار السراي  الى ان تنامي فرص الوصول الى منصات ابداء الآراء، بسبب تطور تطبيقات الانترنت، وخاصة في مجال الهواتف الذكية، ما اتاح لعدد غير قليل من الاشخاص، امتلاك نافذة للتعبير عن آرائه وعرضها.

وتطرقت عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان اثمار الشطري الى عدد من مواد القانون ومقترحات المقوضية بشأنها فيما تناولت رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات نبراس المعموري ما تتعرض له الصحفيات من مضايقات وانتهاكات.

وتحدث كذلك كل من النائب حبيب الطرفي والاعلاميين عماد الشرع وزياد العجيلي فيما يخص قانون حرية التعبير مبدين انتقادهما للمهتمين بحرية الاعلام والصحافة الذين تغيبوا عن اعمال المؤتمر ومناقشة احد القوانين المهمة التي تتعلق بالمهنة الصحفية.

كما شهد المؤتمر عدد من المداخلات التي تخص مسودة قانون حرية التعبير والتظاهر والتي اجمعت على ضرورة التأني في تشريع القانون واعادة صياغة العديد من مواده بمشاركة المؤسسات المعنية ومنظمات المجتمع المدني والاعلاميين.

اترك رد