الميزان : المشروع العربي ليس طائفي ونأمل ان يكون عدد”الشيعة” فيه اكثر من “السنة”

 (المستقلة)/ حاوره :محمد الخالدي/..

..تتميز  الساحة السياسية في العراق بان هناك صراع مستمر عبر وسائل الاعلام تتبادل فيه الكتل الاتهامات والتلفيقات حتى بات البحث عن الحقائق كالبحث عن ابرة وسط كومة من القش .. امام هذه الخيارات قررنا البحث بأنفسنا عن الحقائق عبر توجيه اسئلة صريحة ومباشرة لشخوص كثيرا ما تشير اليهم اصابع الاتهام عبر الاعلام ، ومن هؤلاء السياسي العراقي ناجح الميزان نائب الامين العام للمشروع العربي وكتلة كرامة …حملنا اسئلتنا وتوجها الى اربيل حيث مقر اقامة الميزان نبحث عن اجابات لنضعها كما هي امام المتلقي آملين ان نواصل مع اشخاص آخرين حيث امكننا الامر من الوصول اليهم …

  • مالغاية من تشكيل المشروع العربي ؟

 تشكيل هذا المشروع العربي جاء بعد ان اصبح يقينا بان “التسلق الايراني” وما تبقى من “احتلالات اجنبية” جعل العراق يخرج عن منظومته العربية ، وكان واجب على الامين العام للمشروع الشيخ خميس الخنجر وعلى كل الخيرين ان يتداركوا ما تبقى من العراق وان لا يكون تابع الى ايران او الدول الاجنبية ، لان للعراق عمقه العربي وهو مؤسس للجامعة العربية ،واغلب اهله عرب وتقاليدنا وعشائرنا ومجتمعاتنا عربية في كل شيء ، بالتالي فأن ولادة المشروع العربي كانت كي يرجع العراق الى حضنه العربي بكل معاني الكلمات .

  • اين انتم من الخارطة السياسية السياسية في العراق ؟ البعض يقول انكم اصبحتم على الهامش .

–  بالنسبة للمشروع العربي والقوائم الانتخابية فأنها تشكلت قبل الانتخابات بعشرين يوما ، لكن المشروع العربي ليس هو فقط مشروع سياسي  ، بل هو مشروع سياسي متكامل وصحي، وفتح مراكز صحية وارسل المواطنين المصابين بالامراض المسنعصية خارج العراق ، كما ان المشروع العربي يرسل بعثات دراسية خارج العراق للاختصاصات العلمية والتعليم الثانوي والبكالوريوس ، بعد استحواذ الطبقة السياسية على البعثات وعلى ما توفره عقود الجامعات الغربية وغيرها لتخصيصها لأبنائهم واخوانهم .

والشيخ خميس الخنجر ارسل مئات الطلبة الى الجامعات الرصينة في العالم وتحمل رسوم الدراسة  كافة من حسابه الخاص لغرض تمكين الطلبة من الحصول على شهادة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه اضافة الى ان هناك عمليات طواريء لمواجهة ما يحدث في العراق  مثل احداث الفلوجة والنازحين والاغاثة التي توزع . وما حدث في محافظة ديالى من احداث وذلك عبر دعم عوائل الشهداء, وآخر هذه المبادرات كان اعلان الشيخ الخنجر عن تكفله بنقل جميع الجرحى او من يريد ان يعالج  نفسه في مستشفيات كردستان على حساب المشروع العربي ، وتحمل تكاليف السكن والعلاج وحتى اذا كان يحتاج الى عمليات كبرى وصغرى .وهذا يوضح ان مشروعنا اكبر من ان يقف عن حدوده السياسية  فقط.

  • التفجيرات الاخيرة التي حدثت. هل سببها المحاصصة السياسية ؟
  • السبب ما يجري في العراق من تفجيرات او غيرها هي اعمال تقوم بها ايران وبايدي تابعة لها ، واعتقد ان التصريح الاخير للسيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري كان واضحا حين ااشار الى ان وزير الداخلية محمد الغبان كان يعمل لاجندات خارجية . وما تبقى لوزارة الدفاع فأن اداء وزيرها  الضعيف يجعله لا يستطيع رفض اي مشروع ايراني او اي مشروع تابع لها . وما حدث في منطقة الكرادة  كان واضحا وانه رد على شعار ايران ( برة ..برة ) عندما خرجت بغداد والمحافظات الاخرة بتظاهرات شعبية  مطالبة بطرد الايرانيين ورفض التدخل الايراني وانا متاكد بان هناك الكثير من الاعمال الكبيرة ستحدث ( لا سامح الله )  وان ايران ستسفك الكثير من دماء العراقيين سنة وشيعة واي مكون آخر .
  • الكثير مما يتداول في وسائل الاعلام العراقية هو بالضد منكم ومن كتلة الكرامة بشكل عام ، ويتهمونها بالمقابل  بالولاء للسعودية  وموالاة البعثيين ودعم الارهاب ؟
  • بالنسبة للملكة العربية السعودية والدول العربية الاخرى نقولها بصراحة اننا عمقنا عربي كقومية ولا يستطيع  لاحد ان ينكر اصله ،  وعند العرب هذا عار عندما ينكر اصله ، واصولنا عربية وهذه ليس بعمالة وانما هو اخوك عربي وبالتالي هذا ليس عار علينا عندما نقول نحن عرب وكل انسان يعتز بقوميته اما من يريد ان يتخلى عن قوميته ويريد ان ينتسب الى قومية اخرى هذا شانه . وبالنسبة لمولاة البعثيين اليوم لإ فأن البعثيين بالنتيجة هم عراقيون . اما بشأن دعمنا للارهاب فهذه تهمة وافتراء ، فالحكومة والايرانيين وكل من يعارضهم على النهج الطائفي يعدونه اخطر من (ابو بكر البغدادي ) ، ونقول لهم فقط هذا العمل خطأ وهو يؤدي بالعراق الى الهاوية . وللاسف اعلامهم الهادف والمسيس لتسقيط كل شخصية ، ويصفون كل( سني) بأنه داعشي.
  • لماذا لا تفتحون باب الحوار مع ايران . وهي لاعب اساسي على الساحة العراقية بدون شك وتأثيرها قوي وربما لا يوازيه غير التأثير الامريكي ؟
  • اعتقد ان الامين العام للمشروع العربي الشيخ خميس الخنجر جاوب على هذا الموضوع في الكثير من المقابلات الصحفية او التصريحات وقال  لنا  هناك اخوة في العراق وعلاقتهم جيدة مع ايران ويستطيعون هم العراقيون الاخوة من ( الشيعة) المعتدلين وهم بالنيابة عنا في هذا الموضوع ويدخلون في  حوار معمق مع ايران . وهل يستطيعون ان يقنعوا ايران بالعدول عن تدخلها في العراق؟  وسعيد من اكتفى لنفسه ، واعتقد اليوم ان ايران تحتاج الى وقفة “شيعية” لايقاف تدخلها وهذه هي مسؤولية “الاخوة الشيعة المعتدليين العراقيين الوطنيين العرب”.
  • ما هو موقفكم الاساسي من موضوع الاقاليم ، الاقليم السني بشكل اساسي، وهل صحيح ما يتداوله الاعلام بشان التحضير لاعلان الاقليم بعد تحرير الموصل ؟
  • نحن ضد موضوع الاقليم السني ، نحن مع اقاليم المحافظات ولكل محافظة اقليم وهذامن الاهداف الكبرى للمشروع العربي بعد داعش . سنعمل على اقاليم المحافظات وكل محافظة اقليم ، واكتملت لان محافظة ديالى قطعت خطوتها الاولى  بـ ( 50% )  من طريق الاقليم ، ومحافظة صلاح الدين بـ(60%) ومحافظة نينوى صوتت في بداية عام (2014) وحولت الطلب الى مجلس الوزراء  ولم تبق فقط سوى محافظة الانبار . وبالتالي قطعنا خطوات  باتجاه موضوع الاقاليم ولا يمكن ان تستمر المهزلة . والحكومة المركزية لا يتصورون ان الوطنية هي المركزية بالعكس اذا اردنا ان نحافظ على وحدة العراق  علينا الذهاب الى اقاليم المحافظات . واما الاقليم السني فهذا مطالب الحزب الاسلامي وهو يعتقد اذا كان اقليم سني فأنه يستطيع ان ياخذ رئاسة الاقليم وهذا يعني ان هدفهم ليس انقاذ السنة ولا العراق وانما الحصول على منصب رئاسة الاقليم السني .
  • هل انتم مستعدون للدخول للعملية السياسية بشكلها الحالي واعادة النظر بمواقفكم السابقة ؟
  • ليس لدينا اي مراجعة على مواقفنا السابقة نحن ضد داعش والمليشيات . وهذا الموقف اذا تم التراجع عنه ،يعني اننا اما نكون مع تنظيم داعش او مع المليشيات . فيما نحن اخترنا الخط الثالث للمشروع العربي ، لذلك فأنهم يستهدفون المشروع العربي الوحيد من بين كل الذين يتعاطون العمل السياسي ويتصدون العمل السياسي ان يكون بهذا الوضوح . نحن ضد داعش وضد المليشيات ( جهارا ونهارا ) ونعتبر المليشيات المرتبطة بايران  وداعش وجهان لعملة واحدة
  • انكم متهمون بالطائفية . ورفض اي حكومة يقودها ( الشيعة) ما مدى صحة هذا وما هو موقفكم الحقيقي ؟
  • نحن لا نقول اننا (السنة) انما ،نحن “مشروع عربي” وبالتالي هذا المشروع للعرب “الشيعة والمسيح وكل الطوائف وجميع من هو عربي” . اضافة الى احترامنا لخصوصية المكون الاخر في الوطن والمتمثب بالقومية الكردية “فأنهم اخواننا في الوطن والتاريخ وفي الدين وبالتالي لم نكن يوما من الايام طائفيين” واظن ان هذا المشروع سيكون فيه عدد الشيعة اكثر من السنة.
  • لماذا لا يكون لكم دور صريح في المشاركة بمعارك التحرير التي تخوضها القوات العراقية لاجل استرداد المدن من داعش ؟
  • نساعد مسلحي المناطق ونعتبر من العار ان تعمل بامرة مليشيات ، لكن بالمقابل عندما نجد هناك ابناء مناطق يقاتلون بدون تصريحات نحن نساعدهم . اسألك هل تعرف من دعم وسلح ابناء الضلوعية منذ اليوم الاول وزودهم بالاموال والسلاح والغذاء وجعلهم ينتصرون على داعش ؟ ، انه الشيخ خميس الخنجر ، كما حدث هذا في قضاء حديثة وفي عامرية الفلوجة فهو الممول الرئيسي للحشد العشائري لعامرية الفلوجة . لكن الخنجر لا يدعم اي من العرب السنة الذين ينتمون الى الحشد الشعبي .
  • ما وجه اعتراضكم على الحشد الشعبي ، وهو مكون من متطوعين يواجهون الموت في سبيل تحرير المدن التي سيطر عليها داعش . لماذا ترفضون مشاركتهم في المعارك طالما انتم لا تملكون القدرة على خوضها وحدكم ؟
  • نحن نرفض لانهم يرتبطون بولاية الفقيه . نحن مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ومع سرايا السلام . نحن مع كل فريق وطني يحارب دون الارتباط بجهة خارجية . اما المرتبطين بايران ويتحكم به قاسم سليماني اعتقد ليس من الشرف ان نكون ضمن هذه المجموعة التي تقاتل بقيادة سليماني. اما من يقاتل كعراقي ، وبقرار عراقي ،وتسليح عراقي او بخطط عراقية فاننا نقاتل معه وندعمه. نحن فقط لا نريد ان نشارك بعمليات تدمير المدن وازالة قرى كاملة كما حدث في بيجي.
  • انكم متهمون بمساندة داعش لاسيما بعد الهجوم على الفلوجة . اذ لم يسمع لكم تصريحات صريحة بهذا الشان؟
  • لا .. الحقيقة كان اعتراضنا على مشاركة الخرساني واوس الخفاجي وابو الفضل العباس وكافة المليشيات التي القوات الامنية اصلا ليس بحاجتها ،ة لكنهم قاموا بضرب الصواريخ وقتل العديد من اهل الفلوجة وتم خطف ما يقارب (643) شخص ولحد هذه اللحظة لا نعلم اين هم . وبالتالي نحن ضد المليشيات لان المليشيات لا تقاتل داعش بل تقاتل الابرياء من العرب السنة كما تفعل داعش .
  • كلمة اخيرة
  • نامل من الاعلام العراقي ان يكون اعلاما محايدا وان يظهر الصورة الايجابية والسلبية وان لا يكون مسير من اية جهة .(النهاية).

.

اترك رد