المتيوتي : الاوضاع في مخيم الهول سيئة جدا وتنذر بكارثة حقيقية

(المستقلة).. وصف النائب عن محافظة نينوى علي المتيوتي الاوضاع الانسانية للنازحين العراقيين المتواجدين في مخيم الهول على الحدود السورية بريف الحسكة الشرقي شمال جبال سنجار بالسيء جدا والذي ينذر بكارثة حقيقة وشيكة تهدد حياة الآلاف من العراقيين اغلبهم من الاطفال والنساء.

وقال المتيوتي: ان آلالاف من العراقيين الذي هربوا من بطش عصابات داعش الارهابية متواجدين في المخيم المذكور والذي لاتتوفر فيه ابسط مقومات الحياة الاساسية فضلا عن تفشي الأمراض الوبائية والنقص الحاد في الغذاء والدواء ، وهم يحاولون بالعبور الى اقليم كردستان ولكن لايستطيعون كون لاتوجد موافقات من الجانب العراقي لهم، وأوصلنا مناشداتهم الى  رئيس الوزراء  حيدر العبادي، ووعدنا قبل اكثر من شهر بحل قضيتهم والسماح لهم بالدخول.

واعرب عن اسفه الشديد  لعدم ايفاء الحكومة بوعدها اتجاه مواطنيها والذين هم في وضع اقل ما يقال عنه بالمأساوي ، مشيرا الى حدوث اربع حالات وفاه هناك الاسبوع الماضي، بينها انتحار شاب نتيجة  للظروف السيئة التي يعيشونها منذ اكثر من ست اشهر وهي فترة تواجدهم في المخيم.

وحمل المتيوتي رئيس الوزراء حيدر العبادي ما يتعرض له النازحون في مخيم الهول بسبب التقصير الواضح اتجاههم وعدم وضع حل لقضيتهم على الرغم من مناشداتهم المستمرة فضلا عن مناشدات الحكومة المحلية لنينوى والمنظمات الانسانية منذ اشهر من اجل السماح لهم بالعبور بالاراضي العرقية دون ان تجد تلك المناشدات اذان صاغية.

وطالب العبادي بتحمل مسؤوليته الشرعية والقانونية والأخلاقية اتجاه مواطنية  من خلال إيجاد حل فوري لهم يضمن بموجبه دخولهم للأراضي العراقية وانهاء معاناتهم الكبيرة .

كما ناشد رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق يان كوبيش بالمساعدة في حل معاناتهم من خلال التنسيق بين الحكومة المركزية  وإقليم كرستان وإيجاد حل سريع لمعاناتهم وانقاذ حياتهم وتوفير أماكن إيواء مناسبة لهم داخل اقليم كرستان .

وتساءل المتيوتي عن دور لجنة حقوق الانسان النيابية والمفوضية العليا لحقوق الانسان  اتجاه هكذا أزمات ، حيث” لم نسمع له اي صوت او تحرك حيال معاناة الملايين من العراقيين النازحين ومن بينهم نازحي مخيم الهول”،  مؤكدا انه “من المفترض ان يكونوا هم المتصدرين لحل هذه الازمة الخطيرة المتعلقة بحياة المواطنيين العراقيين” ، ودعاهم لان يساهموا في وضع حل من خلال الضغط على الحكومة بالسماح لهم في العبور الى الاراضي العراقية.(النهاية)

اترك رد