القضاء التونسي يواصل التحقيق بقضية فساد في قناة تلفزيونية

المستقلة/- أحمد عبدالله/ باشرت السلطات القضائية التونسية تحقيقا في تهم فساد وجهتها الهيئة المكافحة لهذه الآفة لقناة تلفزيونية، دون الكشف عن اسمها رسميا، في مسعى غير مسبوق تجاه مؤسسة من هذا النوع في البلاد.

ويعتقد أن القناة المعنية بالتحقيق هي “نسمة تي في” لـ “مالكها” نبيل قروي رئيس حزب “قلب تونس” والمرشح السابق في الانتخابات الرئاسية الأخيرة الذي سبق له أن سجن في قضية تبييض أموال، فضلا عن كونه محبوسا منذ نهاية العام الماضي بالتهم ذاتها.

وأعلنت هيئة مكافحة الفساد في تونس، الأربعاء الماضي، أن قضية القناة التلفزيونية مرتبطة بخرق القوانين في الدعاية السياسية وجمع التبرعات، انطلاقا من شكوى رفعتها الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري بشأن بث القناة المعنية بالتحقيق في برامجها دون حيازتها الرخصة القانونية لممارسة نشاطها، فضلا عن تمويلها الذي اعتبرته هيئة مكافحة الفساد غامض المصادر.

من جهته، يقول نبيل قروي أن لا علاقة قانونية له بقناة “نسمة تي في” دفاعا عن نفسه في قضية شبهات الفساد داخل هذه المؤسسة الإعلامية، كما أودع شكوى مؤخرا لدى الجهات القضائية المعنية، حسب “إذاعة موزاييك”، ضد الخبراء القانونيين الذين أوصلته تقاريرهم إلى السجن.

وتقول الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري التونسية إن قناة “نسمة تي في”، من الناحية القانونية، ملك للنائب البرلماني غازي القروي، شقيق نبيل قروي، بنسبة 33,9 بالمائة، وللإيطالية كاتيا ريزو مسؤولة شركة “ميديا سات” التابعة لرئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني بنسبة 32,2 بالمائة، بالإضافة إلى المخرج التونسي المعروف طارق بن عمار الذي يمتلك بدوره 33,6 بالمائة من أسهم القناة.

قبل أسابيع، كانت أجهزة الأمن التونسية قد اعتقلت كلا من وزير البيئة ورئيس حزب “قلب تونس” في قضايا فساد مالي، وتتابع هيئة مكافحة الفساد قضايا عديدة، من بينها شبهات تحوم حول “اختفاء 120 طن من النفايات الخطيرة من مستشفى الهادي شاكر” حسب صفحة هيئة مكافحة الفساد في فيسبوك.

 

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار