الصحة المصرية تحذر من برتوكول علاجي تسببت في وفاة العديد من المواطنين

المستقلة/-أحمد عبدالله/ حذر رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في مصر حسام حسني من لجوء بعض المواطنين إلى برتوكولات الـ”سوشيال ميديا” لعلاج فيروس كورونا، والتي أدت إلى وفيات عديدة في البلاد.

وأضاف حسني أن مصابي فيروس كورونا من الحالات البسيطة، يجب عليهم أخذ أدوية التجلط باستشارة الطبيب لأن الإسراف في أدوية التجلط يعرض الإنسان إلى مشاكل صحية، لأنه يتم وضعها في بروتوكولات العلاج لحالات معينة وفقا لتشخيص الحالة.

وشدد رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، على أن العالم أجمع سيواجه أزمة شديدة الخطورة بعد انتهاء جائحة كورونا، تتمثل في علاج الالتهابات المقاومة للمضادات الحيوية، التي سببها الاستخدام المفرط والعشوائي للمضادات الحيوية ومضادات الفيروسات والجلطات.

وأضاف حسني، في كلمته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم، على هامش المؤتمر العلمي المخصص لتدريب الأطباء على تجنب الأخطاء الشائعة في استخدام أدوية علاج مرضى فيروس كورونا، أنه لا يوجد حاليا أدوية مضادة للفيروسات تتميز بفاعلية أكثر حتى يتمّ إضافتها للبروتوكول العلمي المتبع لعلاج الحالات، مضيفا أن هناك بعض مضادات الالتهاب الجديدة التي يجرى دراسة تأثيرها لبحث إمكانية إضافتها.

وأوضح رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، أن مصر على وشك الدخول في الموجة الثالثة لفيروس كورونا، فهناك ارتفاع ملاحظ في أعداد مصابي الفيروس خاصة في محافظات الصعيد.

وعن وجود سلالات جديدة لفيروس كورونا في مصر، أكد أن مصر خالية من السلالات الجديدة، وهناك تحاليل جينية تتم داخل كافة المستشفيات بشكل مستمر لملاحظة أي تغييرات تحدث للفيروس واتخاذ ما يلزم للوقاية منه.

التعليقات مغلقة.