الحمداني يوجه بإستثمار  البيوت التراثية وتحويلها إلى  ملتقيات و متاحف ثقافية

(المستقلة).. أعلن وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الأمير الحمداني، اليوم السبت، إطلاق دراسة معمقة لإستثمار البيوت الثقافية التابعة للوزارة في عموم البلاد، مشيرا الى أنها تعاني من الاهمال بسبب ضعف الإهتمام بقيمتها التراثية.

وقال الحمداني في تصريح صحفي ” تم تشكيل لجنة وزارية ضمت ممثلين عن دوائر هيئة الاثار والتراث والعلاقات الثقافية العامة والقانونية  للنظر في موضوع البيوت التراثية في العاصمة والعائدة لوزارة الثقافة أو امانة بغداد او محافظة بغداد أو وزارة المالية “، منوها الى انه “سيتم جرد البيوت او القصور التراثية أولا لمعرفة الجهات الشاغلة لها وماهية هذا الاشغال ثانياً”.

واشار الى إن الخطوة تأتي للنهوض بواقع هذه المنشآت “بعد حالة الاهمال الكبير التي مرت بها طيلة الفترات السابقة ما أدى الى إندثار بعضها وتعرضه الى عوامل التعرية الطبيعة، نتيجة ضعف الدراية بإدارة تلك الاماكن التراثية او إستغلالها بالشكل المطلوب ثقافيا او تراثيا او حضارياً”.

ونوه الحمداني الى ” البيوت التراثية في شارع حيفا ذات الموقع المركزي والتي يمكن ان تكون ملتقيات او منتديات او متاحف تراثية تؤمها العوائل البغدادية، بالإضافة للبيوت والقصور التراثية في شارع الرشيد، ومنطقة الميدان، والبتاويين، والشيخ عمر، وشارع ابي نؤاس وغيرها من الاماكن التراثية “.

وذكر إن “هذه المراكز ستكون عاملاً مالياً يعاضد الموازنة العامة ورافداً لدعم فعاليات ونشاطات الوزارة الثقافية المتنوعة من جهة وتساهم في بث الثقافة العراقية في شوارع العاصمة وإحياء لياليها الجميلة بما يتناسب وتاريخها التليد بكونها عاصمة الثقافة العربية على مر العصور من حهة اخرى”.

وسبق للحمداني أن وجه بتأهيل وتخصيص قصور تراثية في شارع الرشيد إلى متحف للزعيم عبد الكريم قاسم ،ومقرٍ لنقابة الفنانين العراقيين، وتحويل قصر رشيد عالي الگيلاني التراثي في الأعظمية الى مركز للفرقة السيمفونية الوطنية العراقية وتحويل قصر الشاوي في الكريمات الى المجمع العربي للموسيقى  .

التعليقات مغلقة.