مصر تكشف حقيقة تراجع المساحة المنزرعة من القمح خلال 2021

المستقلة/-أحمد عبدالله/ نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء،صحة ما تم تداوله في بعض المواقع ومنصات التواصل الاجتماعي حول تراجع المساحة المنزرعة من القمح خلال العام الحالي 2021 .

وقال المركز إنه تواصل مع وزارة الزراعة والتي نفت صحة ما تم تداوله حول تراجع المساحة المنزرعة من القمح خلال العام الحالي .

وكان قد نفي المركز ما تداولت بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن إهدار مليارات الجنيهات على تنفيذ المشروع القومي لتأهيل الترع رغم عدم جدواه في خدمة الأراضي الزراعية.

وقام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارة الموارد المائية والري، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لإهدار مليارات الجنيهات على تنفيذ المشروع أو عدم جدواه في خدمة الأراضي الزراعية، مُوضحةً أن المشروع يعد أحد أهم المشروعات القومية التي تتبناها الدولة لخدمة المنظومة المائية لتسهيل وصول المياه لأراضي المزارعين، وتحسين حالة الري بنهايات الترع، والحفاظ على الصحة العامة، مع خلق فرص عمل محلية بمختلف المحافظات، وقد تم تدشين هذا المشروع القومي اعتمادًا على مخرجات دراسة تأهيل ترعتي نجع حمادي الشرقية والغربية والتي سبق إعدادها بمعرفة أكبر الشركات الهندسية بالشرق الأوسط، مُشيرةً إلى ترحيب كافة المزارعين في المناطق التي تم تأهيلها بهذا المشروع القومي، والذي انعكس على زيادة أسعار الأراضي بنسبة 30% في المناطق التي تم تنفيذ أعمال التأهيل بها.

وفي سياق متصل، يهدف المشروع القومي لتأهيل الترع لتأهيل نحو7 آلاف كيلو متر من الترع، والذي من المقرر الانتهاء منه منتصف عام2022، ويسهم المشروع في ضمان وصول المياه لنهايات الترع، بما يحقق عدالة توزيع المياه بين المزارعين، فضلًا عن تقليل تكلفة الصيانة وإزالة الحشائش بشكل دوري من الترع، كما يسهم هذا المشروع في الحفاظ على نظافة البيئة من التلوث، والمساهمة في إنتاج محاصيل صحية وخالية من الملوثات.

وناشدت وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي ضرورة توخي الدقة قبل نشر مثل هذه الشائعات، والتي تستهدف زعزعة ثقة المواطنين في المشروعات العملاقة التي تنفذها الدولة، وفي حالة وجود أي استفسارات أو شكاوى يرجى الدخول على الموقع الرسمي للوزارة (mwri.gov.eg).

التعليقات مغلقة.