الجيش العراقي والعشائر يقتربون من تحرير ديالى

(المستقلة)… تتواصل العمليات العسكرية في العراق ضد متطرفي “داعش” حيث يتقدم الجيش العراقي في محافظات ديالي والأنبار وصلاح الدين، وسط حديث عن ارتباك واسع في صفوف التنظيم بعد مقتل عدد من أهم قادته الميدانيين.

وفي محافظة ديالى حققت عمليات الجيش العراقي المدعومة بأبناء العشائر والحشد الشعبي وبمساعدة من الضربات الجوية لدول التحالف تقدما نوعيا في المحافظة بعدما تم تحرير قرى شروين والمنصورية بالكامل من يد التنظيم وبما يجعل عناصر داعش يفقدون 96% من مساحة المحافظة.

وأكد مصدر أمني أن ١٥٠٠ مقاتل ينتمون إلى عشرة عشائر يدعمون القوات الامنية في معركة تحرير حوض شروين شرق بعقوبة وقرى وادي سنسل شمال المقدادية إضافة إلى منصورية الجبل .

وأشار المصدر إلى أن هؤلاء المقاتلين ينتمون إلى عشائر العزة والجبور والبيات والعنكبية والدليم والعبيد وغيرها، يدعمون القوات الامنية في معركة تحرير حوض شروين وبقية المناطق الأخرى (٤٥كم شرق بعقوبة) من سيطرة تنظيم داعش”.

وأعلن التنظيم في الأنبار عن حالة الاستنفار القصوى وسط صفوفه بعد مقتل أبرز قادته في المحافظة في غارة جوية لطائرات التحالف، كما أن عشائر قضاء القائم انتفضت لقتال المتطرفين بمساعدة القوى الأمنية لإخراجهم من قرى القضاء الذي يعتبر من أهم المناطق التي يسيطر عليها المتطرفون لأن بها معبر القائم الحدودي مع سوريا والذي يعد واحدا من أهم خطوط إمداد التنظيم.

وتجري في محافظة صلاح الدين معارك عنيفة مع التنظيم المتطرف بالقرب من مصفاة بيجي النفطية كما أن الجيش يستعد لإطلاق حملة أمنية كبيرة لاستعادة السيطرة على مدينة تكريت مركز المحافظة وأهم معاقل التنظيم. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد