الجمهوريون يسيطرون على 45 مقعدًا في مجلس الشيوخ الأمريكي مقابل 42 للديمقراطيين

المستقلة /- يحتدم الصراع بين الديمقراطيين والجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي، حيث يسعى كلا الحزبين للهيمنة على الكونجرس المقبل، مع انطلاق السباق الرئاسي.

وبحسب وكالة “أسوشيتد برس” حقق الجمهوريون 45 مقعدًا في مجلس الشيوخ، مقابل 42 مقعدًا للديمقراطيين.

وتضمن كل ولاية أمريكية من خلال الانتخابات مقعدان في مجلس الشيوخ الأمريكي البالغ أعضاؤه 100 عضو، حيث يختار الأمريكيون من يمثلهم في مجلسي النواب والشيوخ، فضلا عن اختيارهم مرشحهم لمنصب رئيس الولايات المتحدة.

ويهيمن الجمهوريون حاليا على مجلس الشيوخ الأمريكي، بينما يتطلع مرشحو الحزب الديمقراطي لسلب حزب الرئيس دونالد ترامب أغلبيته في المجلس.

وحقق الديمقراطيون أول مقعد مكتسب في مجلس الشيوخ الأمريكي؛ بفوز حاكم ولاية كلورادو السابق؛ جون هيكنلوبر؛ في انتخابات الولاية، ضد مرشح الحزب الجمهوري.

وفاز جون هيكنلوبر بمقعد مجلس الشيوخ عن ولاية كلورادو، بعد تقدمه على منافسه الجمهوري كوري جاردنر، وفقا لوكالة “أسوشيتد برس”.

فيما أفادت تقارير بأن السيناتور الجمهوري ليندسي جراهام، استطاع الاحتفاظ بمقعده في مجلس الشيوخ الأمريكي، في ولاية ساوث كارولينا,

كما نتزع الجمهوريون مقعدا بمجلس الشيوخ الأمريكي، عن ولاية ألاباما، بعد خسارة مرشح الحزب الديمقراطي، حسبما أظهرت النتائج.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس” أن الجمهوري تومي توبرفيل، تغلب على الديمقراطي دوج جونز؛ ليشغل عضوية مجلس الشيوخ عن ولاية ألاباما.

وكان من المتوقع على نطاق واسع أن يخسر الديمقراطي جونز سباقه؛ بعد فوزه بفارق ضئيل بالمقعد في انتخابات 2017 الخاصة.

من جانبها، توقعت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، أن يحتفظ الديمقراطيين بأغلبية في مجلس النواب الأمريكي.

وذكرت الشبكة الأمريكية، أن الحزب الديمقراطي سيحافظ على الأغلبية في مجلس النواب الأمريكي، ويضيف 5 مقاعد جديدة.

وأعربت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، ورئيسة لجنة الحملة الديمقراطية لانتخابات الكونجرس، شيري بوستوس، عن ثقتهم بأنهم سيحظوا بالأغلبية في مجلس النواب الأمريكي، وفقًا لشبكة “سي.إن.إن” الأمريكية.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.