التفاؤل يسيطر على لاعبي العراق قبل مواجهة أوزبكستان

المستقلة/- يستعد منتخب العراق لمواجهة أوزبكستان الودية المقررة غدا الإثنين، ضمن تحضيرات المنتخبين للتصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس آسيا 2023 وكأس العالم في قطر 2022.

وتسيطر حالة من التفاؤل على لاعبي “أسود الرافدين” قبل المباراة الودية ضد أوزبكستان، وأوضح جلال حسن، حارس مرمى المنتخب العراقي، أن الأجواء في طشقند مثالية وأن فائدة المعسكر كبيرة في ظل ضغط مباريات الدوري وبالتالي التدريبات أوضحت اندفاع اللاعبين بشكل كبير وسط الأجواء الطيبة في أوزبكستان.

وأضاف: “المباراة الودية مع منتخب أوزبكستان لا شك أنها ذو فائدة، فالجميع يعلم لدينا استحقاق مهم في التصفيات المزدوجة ونحن مطالبون بالتأهل إلى التصفيات النهائية لمونديال قطر وبالتالي هناك حرص من اللاعبين بتقديم مباراة كبيرة في لقاء أوزبكستان”.

وواصل: “اللاعبون في أتم الجاهزية والجميع يسعى لإثبات قدراته، لاسيما أن بعض اللاعبين الشباب يبحثون عن فرصتهم وهذا استحقاق طبيعي للجميع والأهم أن يكون المنتخب بأفضل حال”.

فيما أكد صفاء هادي، المحترف في نادي كريليا سوفيتوف الروسي، أن تجمع المنتخب في هذا المعسكر القصير مهم كون المنتخب تنتظره مهمة التصفيات المزدوجة وبالتالي التجمع مهم بالنسبة للاعبين.

وأوضح هادي أن هناك حماسا من اللاعبين للظهور بمستوى طيب أمام أوزبكستان في اللقاء الودي، والجميع يطمح لأن يأخذ فرصته في المباراة وهذا التنافس يصب في مصلحة المنتخب لتحقيق نتيجة طيبة، رغم أن المباراة ودية لكنها مهمة قبل الدخول بالتصفيات.

وأشار هادي إلى أنه جاهز للمباراة خصوصا وأن الإصابة سبق وأن غيبته عن المنتخب في مواجهات سابقة وبالتالي يسعى لتأكيد حضوره وأن يكون عند حسن ظن الجهاز الفني والجماهير العراقية.

وقال محمد داود، لاعب الشرطة العراقي، إن الفريق منذ لحظة وصوله إلى اوزبكستان باشر تدريباته اليومية مستثمرا هذا المعسكر الذي يقام في أجواء مثالية.

وأضاف أن المباراة الودية أمام أوزبكستان تعد محطة مهمة في طريق التحضيرات للتصفيات المزدوجة، والمباراة الودية فرصة للوقوف على مستوى اللاعبين وبذات الوقت فرصة للاعبين لتأكيد استحقاقهم مع المنتخب.

واختتم أن الجهاز الفني هو الآخر يسعى للاستفادة من المباراة ونأمل أن تكون هناك مباريات أخرى على مستوى عال لندخل التصفيات بجاهزية أكبر وتحقيق بطاقة التأهل للتصفيات النهائية.

التعليقات مغلقة.