البرلمان المغربي يرد على “مبادرة” الجزائر بشأن الصحراء الغربية

المستقلة/-أحمد عبدالله/ قرر البرلمان المغربي الرد على نظيره الجزائري؛ وذلك على خلفية مراسلته للرئيس الأمريكي جو بايدن، لمحاولة استمالته لسحب الاعتراف الأمريكي بـ“مغربية الصحراء“.

وقال الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان المغربي) في ندوة صحفية بالعاصمة الرباط، إن الكتل النيابية قررت إرسال مذكرة جوابية إلى البرلمان الجزائري والكونغرس الأمريكي بشأن مراسلة الإدارة الأمريكية الجديدة حول قضية الاعتراف بـ“مغربية الصحراء“.

وعبّر المالكي عن استغرابه من مبادرة البرلمان الجزائري، معتبرًا أن ”هناك سوء تقدير في هذه الخطوة، ما يؤكد وجود نوع من الارتباك والنرفزة لدى الجيران“، كما مضى قائلًا: ”البرلمانات في العالم لا تخاطب رؤساء الدول بل تخاطب برلمانا آخر“.

وشدد البرلماني المغربي على أن مجلسه بصدد التحضير لمذكرة جوابية للرد على هذه المبادرة ”الغريبة“، ثم زاد مخاطبا الجارة الشرقية: ”نعلم أن الجزائر وراء الجمود والشرود ونكران التاريخ والذاكرة المشتركة“، لافتا أن ”التاريخ لا يرحم وسينصف المغرب“.

وانتقد المالكي، بشدة، الجزائر، محملا إياها مسؤولية استمرار نزاع الصحراء، داعيا إياها إلى الرجوع إلى الصواب والتوقف عن هدر الزمن المغاربي.

وذكر أنه ”منذ 40 سنة والجزائر تستمر في هدر البناء المغاربي الذي تعطل رغم كل النداءات والمبادرات التي تمت من قبل العاهل المغربي الملك محمد السادس“.

وكانت المجموعات البرلمانية بالمجلس الشعبي ومجلس الأمة بالجزائر دعت قبل أيام، الرئيس جو بايدن إلى مراجعة قرار سلفه دونالد ترامب حول الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء، معتبرة أن إعلان ترامب ”خرق للمواقف الأمريكية حول هذه القضية المصنفة لدى الأمم المتحدة كقضية تصفية استعمار“.

وتعترف الجزائر بما يسمى بـ“الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية“ التي أعلنتها جبهة البوليساريو من جانب واحد في الصحراء، في حين تقترح الرباط منح الصحراويين حكما ذاتيا تحت سيادتها.

 

التعليقات مغلقة.