وإذا كان هناك عزاء لكوكب المشتري- أكبر الكواكب حجما في نظامنا الشمسي- فإنه لا يزال لديه القمر الأكبر حجما، إذ يبلغ حجم “غانيميد” نحو نصف كتلة الأرض. وعلى النقيض من ذلك، فإن أقمار زحل العشرين الجديدة ضئيلة للغاية ولا يتجاوز قطر كل منها 5 كيلومترات.

ويقول سكوت شيبارد، من معهد كارنيغي للعلوم والذي قاد فريق الاكتشاف، إن نحو 100 قمر صغير حول زحل لا تزال تنتظر اكتشافها.

استخدم شيبارد وفريقه تلسكوبًا في هاواي للتعرف على أقمار زحل العشرين الجديدة خلال فصل الصيف.