اعترافات جديدة لقاتل الإعلامية شيماء جمال .. تقشعر لها الأبدان

المستقلة /- كشفت تحقيقات النيابة العامة مع أيمن حجاج المتهم بقتل زوجته المذيعة المصرية شيماء جمال،أن الجريمة كانت وفق مخطط أعده القاتل وشريكه بعد أن بيتا النية بقتل المغدورة التي كانت لها متطلبات مادية كثيرة.

ونشرت وسائل إعلام محلية نص اعترافات القاتل خلال التحقيقات معه في النيابة العامة، حيث اكد انه تزوج منها في فبراير 2019 بوثيقة رسمية وأخفى الزواج الرسمي عن أم أولاده بعد الاتفاق مع شيماء على ذلك، لكن متطلباتها المادية كانت مستمرة، وهددته بإفشاء أسراره وأسرار شريكه في أعمال مختلفة عن مهنته وساومته على ثروته مقابل الكتمان.

وأشار المتهم انه خطط للقضاء على زوجته، واتقف مع شريكه حسن الذي اقترح عليه قتلها ودفنها في منطقة بعيدة يصعب الوصول إليها، واشتريا أدوات حفر وسلاسل وجنازير ومياه نار وقتلاها في مزرعة في منطقة البدرشين.

وكان حجاج قد اخبر المغدورة انه وافق على كل شروطها مقابل الحضور للمزرعة التي سيشتريها لها وأحضرها لمعاينة الأمر، وشعرت بالسعادة حينها، وعندما دخلت المزرعة، ضربها على رأسها بالمسدس وكانت بتصرخ: “حرام ارحمني، خد كل حاجة بس سيبني أعيش، عندي بنت محتاجة لي”.

وعندما وقعت على الأرض، كتم نفسها بقطعة قماش، حتى ماتت، ثم قاما بربط الجثة بسلاسل وسحبها للقبر الذي حفراع لها، وبعد التأكد من وفاتها، رميا عليها مياه نار لتشويه معالم الجريمة، وتم الردم عليها، ومغادرة المكان، ثم قدم بلاغا حول تغيب زوجته لإبعاد التهمة عن نفسه.

وكانت النيابة العامة في مصر، قد قررت منذ أيام إحالة المتهمين بقتل الإعلامية شيماء جمال إلى محكمة الجنايات، حيث أمر النائب العام المصري، بإحالة كل من المتهمين أيمن حجاج، العضو بإحدى الجهات القضائية، وحسين الغرابلي، صاحب شركة، إلى محكمة الجنايات.

 

التعليقات مغلقة.