ارتفاع احتياطي مصر من النقد الأجنبي إلى 40.2 مليار دولار بنهاية فبراير

المستقلة/-أحمد عبدالله/ كشف البنك المركزي المصري، اليوم الأحد، ارتفاع الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية خلال فبراير / شباط الماضي بنحو 100 مليون دولار، ليبلغ 40 مليارا و200 مليون دولار مقابل 40 مليار دولار و100 مليون دولار خلال يناير السابق له.

وكان المركزي المصري، أعلن الشهر الماضي، أن صافي الاحتياطيات الدولية وصل إلى 40 مليارا و100 مليون دولار أمريكي في نهاية يناير 2021.

وبحسب بيانات المركزي المصري، فإن الاحتياطي الأجنبي في مصر، يواصل الارتفاع للشهر الثامن على التوالي، خلال يناير الماضي، 38.2 مليون دولار، مقارنة بالشهر الماضي.

وكان احتياطي النقد الأجنبي لمصر وصل إلى أعلى مستوى على الإطلاق في فبراير الماضي عند 45.510 مليار دولار، قبل أن يتراجع خلال الأشهر الأولى من أزمة فيروس كورونا مدفوعا بتداعيات فيروس كورونا وموجة نزوح للاستثمارات الأجنبية من الأسواق الناشئة ومنها مصر.

وتستورد مصر بما يعادل متوسط 5 مليارات دولار شهريا من السلع والمنتجات من الخارج، بإجمالي سنوي يقدر بأكثر من 55 مليار دولار، وبالتالي فإن المتوسط الحالي للاحتياطي من النقد الأجنبي يغطي نحو 8 أشهر من الواردات السلعية لمصر، وهي نسبة أعلى من المتوسط العالمي البالغ نحو 3 أشهر من الورادات السلعية لمصر، بما يؤمن احتياجات مصر من السلع الأساسية والإستراتيجية.

وتتكون العملات الأجنبية بالاحتياطى الأجنبي لمصر من سلة من العملات الدولية الرئيسة، هي الدولار الأمريكي والعملة الأوروبية الموحدة ”اليورو“، والجنيه الإسترليني والين الياباني واليوان الصيني، وهي نسبة توزع حيازات مصر منها على أساس أسعار الصرف لتلك العملات ومدى استقرارها في الأسواق الدولية، وهى تتغير حسب خطة موضوعة من قبل مسؤولي البنك المركزي المصري.

 

التعليقات مغلقة.