“إعجازعجيب ” تناول الطعام أوقات الصلاة

(المستقله) . . فنحن نصلي مع حركة الشمس, الفجر قبل الشروق, المغرب بعد الغروب, الظهر عند استواء الشمس في كبد السماء, والعصر عندما يصبح طول الإنسان مساويا لطول ظله, وأخيرا العشاء عند غياب آخر شعاع متبقي من الشمس , الإعجاز العلمى فى تناول وجبات الطعام فى أوقات الصلاة . .
أي بما يعادل 5 وجبات يوميا, شرط ان تكون خفيفه…((ولاتسرفوا))..! هل تعلم ان أفضل وقت للاكل هو وقت الصلاة..
قال تعالى: “يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين “ الاعراف (31 )

الغدة الصنوبرية الموجودة في دماغ الإنسان ويكتشف العلم الحديث حقيقة أنها تعمل مع الشمس بالدقيقة والثانية..!
وتكتشف الأبحاث العلمية الحديثة المذكورة في كتاب (أسرار السيروتونين) أن أقوى ما ينظم الغدة الصنوبرية وعلمها ويؤثر عليها هو الضوء والطعام…!
وفي الحقيقة أن هذه الآية القرآنية هي الوحيدة في القرآن التي تربط الضوء مع الطعام, فالصلاة مرتبطة بضوء الشمس وحركتها, وجعلتها مربوطة أيضا بالطعام.

ولكن السر الأكبر في هذه الآية هو موضوع التوقيت, والذي يجب أن يكون مربوطا بأوقات الصلاة, وعلينا ألا ننسى أحب الأعمال إلى الله هو الصلاة على وقتها…

ريجيماً طبيعياً فمن خلاله يتم ضبط مستوى السكر في الدم وانخفاض مستوى الدهون و هذا النظام الغذائي يعتبر.
لذلك ننصح الجميع بتناول ولو تمرة واحده مع كوب من الماء مع كل صلاة، بذلك نكون قد كسبنا رضا الله ومن ثم كسبنا الصحة والعافية بإذن الله .

وقد أثبت بحث علمي على أكثر من إثني عشر ألف مريض, وعلى مدى ثمانية سنوات أن دخول الطعام في أوقات حركة الشمس الرئيسية بكمية قليلة, وهي نفسها أوقات الصلاة يعود على الجسم بفوائد غزيره منها :

– أنه يضبط الغدة الصنوبرية ضبطا تاما, وهذا بدوره يضبط هرمون الميلاتونين الذي يساعد على ضبط عمل جسم الأنسان, فهو المنظم للساعة البيولوجية ومانع للأرق, ورافع للمناعة, ومضاد للاكتئاب، ويعتبر من أقوى مضادات السرطان الطبيعية، وينظم اضطرابات الدورة الشهرية عند النساء, ويعالج العقم، وكذلك كافة الاضطرابات الهرمونية لهرمونات الغدة الدرقية والكظرية (فوق الكلية) والبنكرياس, وكافة الهرمونات الأخرى . . (النهايه) .

اترك رد