14 فيلما يتنافسن على خمس جوائز للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش في الدورة السادسة عشرة

(المستقلة)/مراكش _  سعيد العيدي/..تتابع فعاليات المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته السادسة عشرة بمشاركة عدد من النجوم العرب والأجانب .

وتقدم هذه الدورة على مدى تسعة أيام نحو 90 فيلما من 36 دولة. ويتنافس 14 فيلما ليس بينها أي فيلم مغربي للفوز بخمس جوائز للمهرجان في مقدمتها جائزة أفضل فيلم “النجمة الذهبية”.

وتتشكل لجنة تحكيم المهرجان برئاسة المخرج المجري بيلا تار وعضوية كل من المخرج الفرنسي برونو ديمون والمخرج الأرجنتيني ليساندرو ألونسو والمخرج الدنمركي بيل أوجست والممثلة الكندية سوزان كليمون والممثلة الإيطالية جاسمين ترينكا والممثلة الهندية كالكي كويتشلن والممثلة المغربية فاطمة هراندي الشهيرة باسم “راوية”.

وقال رئيس لجنة التحكيم في كلمة بمناسبة الافتتاح “أعتقد أن الجميع هنا جاء لأننا نحب السينما… جميعنا يؤمن بقوة الصورة… نؤمن بالإنسان وكرامته والكرامة لكافة الكائنات. أتمنى أن نحتفي بكل هذا على الشاشة ونرى أفلاما جميلة”.

وتحل السينما الروسية ضيف شرف دورة هذا العام ويشارك بالمهرجان وفد كبير من الممثلين والمخرجين والمنتجين الروس.

وأعلنت مؤسسة مهرجان مراكش عن الأسماء التي تكرم خلال الدورة السادسة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش التي تقام من 2 إلى 10 كانون الاول/ديسمبر 2016، ويتعلق الأمر بعبد الرحيم التونسي المعروف ب”عبد الرؤوف” وإيزابيل أدجاني وشينيا تسوكاموتو، وبول فيرهوفن.

وتعد لحظات التكريم من أقوى اللحظات التي تتخلل مهرجان مراكش، فهي محطة لتوطيد العلاقة المتعددة الأوجه التي تربط المهرجان بالسينما.

كما يتم في دورة هذه السنة الاحتفاء بالنجمة العالمية معشوقة الجمهور الممثلة إيزابيل أدجاني. بحضورها الساحر وعطاءاتها الكبيرة، إذ تعتبر إيزابيل أدجاني من الممثلات التي يتمنى كل السينمائيين من جميع أنحاء العالم أن يصوروها في أفلامهم. عملت مع مخرجين من مشارب مختلفة، وكانت تفضل تشخيص أدوار المرأة القوية، فكان النجاح حليفها، حيث حظيت مرتين بسعفة كان الذهبية كأفضل ممثلة، وبرقم قياسي من جوائز سيزار. أسطورة من السينما المعاصرة سيتم تكريمها من قبل مهرجان مراكش.

ايزابيل ادجاني.

وفي سياق مختلف استطاع عبد الرحيم التونسي أن يضحك ويبكي أجيالا متعاقبة من المغاربة، لقد أحدث من خلال عبد الرؤوف شخصية كوميدية تعتبر الأكثر شعبية في الساحة الفنية المغربية، نجاح أثر من خلاله في جمهور من مختلف الأعمار وعبر به الحدود إلى أوربا من أجل إسعاد مختلف الجاليات المغاربية.

أما من بلاد الشمس المشرقة، فيكرم المهرجان المخرج والممثل ومدير التصوير وكاتب السيناريو شينيا تسوكاموتو. موهبة خلاقة في خدمة السينما المستقلة، وسينمائي كبير حظيت أعماله بالإشادة من قبل العديد من السينمائيين الغربيين. شينيا تسوكاموتو

وبالمناسبة ذاتها يتم تكريم بول فيرهوفن، الأستاذ الهولندي الذي سيتحف عشاق السينما والمهنيين الحاضرين لمهرجان مراكش بتقديم ماستر كلاس ينتظره الجميع، فرصة لتكريم فنان كبير قدم أعمالا تجمع بين الروعة والقوة.

اترك رد