يقي من الفيروس بنسبة 94٪..3 مزايا للقاح “مودرنا” مقارنة ب”فايزر”

المستقلة/أمل نبيل/ أعلنت شركة مودرنا الأمريكية أمس الاثنين، أن اللقاح الذي تقوم بتطويره لعلاج فيروس “كوفيد-19” أثبت فعاليته بنسبة 94%، وذلك بناء على البيانات الأولية للتجارب السريرية التي أجريت على اللقاح.
وأظهرت التحليلات الأولية لبيانات أكثر من 30 ألف متطوع، أظهرت أن المصل منع فعلياً جميع أعراض حالات كوفيد-19، وهو المرض الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا.

ويأتي هذا عقب إعلان شركتي بيونتيك الألمانية وفايزر الأمريكية الأسبوع الماضي أن لقاحيهما أثبتا فعالية في توفير الحماية بأكثر من 90% ضد الفيروس، وأيضا إعلان روسيا أن التجارب السريرية التي تجريها على لقاح “سبوتنيك V” أثبت فعالية بنسبة 92% في الحماية من الإصابة بالفيروس.
وأظهرت مراجعة لجنة مراقبة سلامة البيانات المستقلة المعينة من قبل معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، أن خمسة فقط ممن تلقوا جرعتين من المصل، أصبحوا مرضى بالمقارنة مع ـ90 حالة فيروس كورونا من المشاركين الذين تلقوا علاجاً وهمياً أو ما يعرف بـ”بلاسيبو”.

وأثبت المصل فعاليته أيضاً في الوقاية من الإصابات الأكثر حدة بكوفيد-19، ولم تكن هناك أعراض حادة بين الأشخاص الذين تلقوا المصل، بالمقارنة مع 11 متطوعاً ،تلقوا الجرعات الوهمية، وفق بيان الشركة.

ومن المتوقع أن تصدر شركة مودرنا البيانات النهائية للتجارب في وقت لاحق من هذا الشهر، على أن تتقدم للحصول على موافقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية للبدء في إنتاج اللقاح.

وقالت الشركة إن اللقاح سيعطى في جرعتين تفصل بينهما فترة 28 يوم.

بماذا يتميز لقاح مودرنا عن لقاح فايزر؟

أولا: يتمتع لقاح مودرنا بفاعلية أكبر في الوقاية من المرض بنسبة 94٪ مقابل 90٪ متوقعة للقاح فايزر.
ثانيا: أن اللقاح الخاص بها لا يتطلب التخزين في درجات حرارة منخفضة للغاية ويمكن تخزينها عند درجات حرارة طبيعية لما يصل إلى 30 يوما.
في حين ينبغي تخزين مصل “فايزر” في درجة حرارة فائقة البرودة عدة أيام قبل استخدامه، وهو شرط يضيف عقبات لوجستية للدول التي ستكون مشرفة على مجهودات التلقيح.
ثالثا:يتم إعطاء جرعتي مصل “موديرنا ” بفاصل أربعة أسابيع، في حين يفصل بين جرعتي “فايزر ” ثلاثة أسابيع.

  • ويقوم لقاحا “موديرنا ” و”فايزر ” على تكنولوجيا ” mRNA” المصممة لتحويل خلايا الجسم نفسها إلى مصانع لإنتاج المصل، وبمجرد حقنها، يوجه المصل الخلايا لصناعة نسخ من البروتين الشائك لفيروس كورونا، مما يحفز إنتاج الأجسام المضادة الواقية.
    ماهي الأعراض الجانبية المحتملة للقاح  موديرنا؟
    عانى بعض المشاركين في التجارب السريرية للقاح من إرهاق شديد، وأوجاع بالعضلات، والمفاصل، وصداع بعد الحصول على المصل، ولكن الأعراض الجانبية كانت قصيرة “.

وتعني النتائج هذه أنه يمكن أن يكون لدى الولايات المتحدة ما يصل إلى 60 مليون جرعة متاحة من لقاحي مودرنا وفايزر للاستخدام الطارئ بنهاية العام الجاري.

التعليقات مغلقة.