وليد جنبلاط ينشر صورة العراقي “صفاء السراي” ويغرد عنه

المستقلة/ علق وليد جنبلاط، زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني، على صورة للناشط العراقي صفاء السراي الذي قتل بقنبلة غاز أصابت رأسه في تشرين الأول الماضي وأصبح أيقونة للاحتجاجات المتواصلة منذ شهرين.
وقال جنبلاط في تغريدة على موقع تويتر باللغة الإنجليزية “إن الشهداء لا يذهبون إلى الجنة، إنهم يتجولون في الكتب السماوية، كل على طريقته الخاصة، كطائر أو نجمة أو سحابة”.
وأضاف: “إنهم يظهرون لنا كل يوم ويبكون علينا، نحن الذين ما زلنا في الجحيم الذي حاولوا إطفائه بدمائهم”.

وأصبح الناشط والصحفي صفاء السراي يمثل رمزا للانتفاضة السلمية في العراق والتي سقط خلالها حتى الآن 500 قتيل و19 ألف جريح، وكان ناشطاً فاعلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتابعه الآلاف من روادها، فضلاً عن كونه من أوائل الداعين إلى تغيير الوضع السياسي منذ 2011.

وأصيب السراي البالغ من العمر 26 عاماً بقنبلة مدمعة أثناء مشاركته في المظاهرات التي اجتاحت شوارع بغداد يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وتوفي متأثرا بإصابته في المستشفى بعد مرور ساعتين.

وقبل يوم واحد من مقتله، نشر السراي صوراً في حسابه على فيسبوك، من ضمنها صورة يظهر فيها وهو يتكئ على شجرة في حديقة الأمة المجاورة لساحة التحرير خلف نصب الحرية الذي يصور تاريخ العراق ويسرد أحداثا يمزج فيها بين القديم والحداثة، ومنذ وفاته أضحت هذه الصورة مصدر إلهام للناشطين والفنانين في جميع أنحاء العراق.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول، احتجاجات شعبية غير مسبوقة، بدأت على وقع أزمة اقتصادية ومالية مستمرة بمطالب معيشية، ومن ثم إلى المطالبة برحيل النخبة السياسية الحاكمة دون استثناء.

التعليقات مغلقة.