وفد اقليم كردستان يؤجل زيارة بغداد حتى منتصف الأسبوع الحالي

المستقلة / ..أعلن المتحدث باسم نائب رئيس وزراء إقليم كردستان العراق، سمير هورامي، الأحد، تأجيل زيارة وفد الإقليم لبغداد، حتى منتصف الأسبوع الحالي.

وكان مصدر في مجلس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق، قال إن الوفد الذي سيزور بغداد، سيكون برئاسة قوباد طالباني، وعضوية وزيري المالية والتخطيط وسكرتير مجلس الوزراء ورئيس ديوان مجلس الوزراء، بحسب ما اوردته شبكة ” رووداو” الكردية وتابعها  المستقلة.

ووفق المعلومات، فإن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، كان قد طلب حضور وفد من كردستان إلى بغداد، للتفاوض والوصول إلى حلول للملفات العالقة بين الإقليم والحكومة المركزية في بغداد.

ولفتت الشبكة الكردية إلى أن “المفاوضات ستبدأ حول تحضير الحكومة العراقية لحل ملف موازنة 2021، وأن المفاوضات ستكون جدية”.

ونقلت الشبكة عن مصدر من الوفد أمله في التوصل إلى حل في المفاوضات، ولا سيما في ملف النفط.

 

وأعلنت حكومة إقليم كردستان، الأحد، عزمها إرسال وفد رفيع المستوى إلى بغداد، فيما أشارت إلى أن الوفد سيبحث ملف تثبيت المستحقات المالية للإقليم في مشروع موازنة عام 2021.

وقال المتحدث باسم نائب رئيس حكومة اقليم كردستان سمير هورامي في تصريح للوكالة الرسمية تابعته المستقلة ، “من المرجح ان يزور، اليوم الأحد، وفد رفع المستوى من حكومة إقليم كردستان برئاسة نائب رئيس حكومة اقليم كردستان قوباد طالباني، العاصمة بغداد لبحث المشاكل العالقة في مسألة الموازنة”.

وأضاف، أن “هذه الزيارة ستكون مكملة للاجتماعات السابقة، والهدف منها تثبيت المستحقات المالية لإقليم كردستان، في مشروع الموازنة الاتحادية للعام 2021”.

من جانبه أوضح النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شيروان دوبرداني، أن “الوفد سيرافقه عدد من المسؤولين، وخصوصا مسؤولي الملفات المتعلقة بالزيارة، كملف النفط والغاز، ورواتب الموظفين، والمنافذ، ورواتب البيشمركة، وملف المناطق المتنازع عليها”.

وأشار إلى أن “هذه المشاكل بقيت معلقة مع بغداد، وحكومة الاقليم أبدت استعدادها لحل هذه المشاكل في ظل الدستور العراقي”.

وبين، أن “ملف الموظفين، وملف النفط، وملف المنافذ، جميعها ستقدم بشكل شفاف الى الحكومة الاتحادية، لكي ننهي جميع هذه المشاكل بالتعاون مع بغداد”.

وتابع “اما بخصوص الاشهر المتبقية، فإن الاتفاق كما حصل في موازنة 2019، حيث أن بغداد ترسل المبلغ المتفق عليه للرواتب، والذي يغطي مانسبته 51 بالمئة من رواتب الموظفين، والباقي الاقليم يقوم بتسديدها من الموارد الداخلية وبيع النفط”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.