وفاة عميل FBI الذي قبض على صدام حسين

المستقلة /- أعلن في ولاية كولورادو الأميركية وفاة عميل خاص سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي كان قد ساعد في اعتقال رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين في 2003.

ووفقا لصحيفة “دنفر بوست”، التي تصدر في مدينة دنفر عاصمة ولاية كولورادو، فقد عانى جيمس ديفيس من نوبة قلبية أثناء المشي مع كلبه صباح الجمعة.

وقاد ديفيس فريق مكتب التحقيقات الفيدرالي المسؤول عن استجواب صدام حسين وأخذ بصماته والحصول على عينات الحمض النووي الخاصة به، وذلك بعد اعتقاله من مخبأ تحت الأرض في منطقة الدور بمحافظة صلاح الدين في 13 ديسمبر 2003.

وتم تعيين ديفيس لقيادة مكتب التحقيقات الفيدرالي في دنفر عام 2008، وذكر في حينه أن وظيفته الجديدة كانت مكافأة بعد أن عاش في مقطورة لمدة أربع سنوات تقريبا، حيث كان يطارد قادة الإرهاب في العراق وأفغانستان ويبحث عن نشطاء القاعدة في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

احتفظ ديفيس بصورة له مع صدام حسين، الذي رفض في حينه الالتفات نحو الكاميرا أثناء التقاط صورة له بعد اعتقاله من قبل القوات الأميركية.

وأثناء وجوده في دنفر، قاد ديفيس تحقيقا محليا ساهم في اعتقال شخص مرتبط بتنظيم القاعدة على صلة بمخطط لتفجير مترو الأنفاق في مدينة نيويورك عام 2009.

التعليقات مغلقة.