وفاة الفنان اللبناني حسام الصباح بعد تعرضه لحادث سير

المستقلة/- منى شعلان/ رحل عن عالمنا الفنان اللبناني حسام الصباح، عن عمر ناهز 63 عاما، وذلك على إثر تعرضه لمضاعفات إصابته بحادث سير، كان قد تعرّض له منذ 10 أيام.

وكتب الصحفي اللبناني، إيلي مرعب، في تغريدة له عبر حسابه على موقع التدوينات القصيرة تويتر: ”‏وفاة الممثل ‎#حسام_الصباح متأثرا بمضاعفات حادث سير تعرّض له قبل عشرة أيام.. آخر أعماله كان مسلسل‎#عشرين_عشرين، ولعب دور (أبو الليل) الله يرحمه“.

وتعرض الممثل والمخرج المسرحي اللبناني حسام الصباح (63 عاما) لحادث سير مروع على طريق المصيلح-النبطية، قبل أكثر من أسبوع، حين كان متوجها إلى منزله في مدينة النبطية، حيث فقد السيطرة على سيارته وانقلبت به وسط الأوتوستراد، ونقل إلى مستشفى الراعي في صيدا، إذ تم إدخاله غرفة العناية الفائقة.

وبدأ حسام الصباح حياته الفنية من خلال اتحاد الشباب الديمقراطي، وقدم مع أصدقائه مجموعة مسرحيات بعضها من إخراجه، ومنها مسرحية “الفجر”، التي قُدمت في قصر الأونيسكو عام 1974.

ودرس الصباح في دار المعلمين وبعد التخرج عمل معلما في إحدى مدارس بيروت، لكن حبه للفن دفعة للالتحاق معهد الفنون الجميلة وتخرج في عام 1980 ليبدأ مسيرته.

ومن أعماله مسلسلات “دولار” و”50 ألف” و”الهيبة” كما ظهر ضيف شرف في مسلسل “ممالك النار” وآخر مشاركاته مسلسل “2020”.

وكان آخر مشاركات حسام الصباح الفنية من خلال مسلسل ”عشرين عشرين“، الذي شارك فيه بدور ”أبو الليل“، في دراما رمضان الماضي.

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.