وزير الهجرة والمهجرين: استنفرنا كل طاقاتنا وفتحنا كل مخازننا لإغاثة وإيواء نازحي الأنبار

 ( المستقلة ) …  أعلن وزير الهجرة والمهجرين جاسم محمد ، الاثنين ، ان الوزارة واللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين استنفرتا كل طاقاتهما وإمكاناتهما البشرية وفتحتا كل مخازنهما من اجل اغاثة وايواء النازحين من اهالينا من محافظة الأنبار.

ونقل بيان للوزارة تلقته “المستقلة “عن الوزير قوله خلال تفقده مخيم النازحين الذي أقامته الوزارة واللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين بالتنسيق مع ديوان الوقف السني في منطقة حي الجامعة في بغداد بحضور رئيس ديوان الوقف السني الشيخ محمود الصميدعي :” ان طواقم الوزارة توزع يوميا مواد إغاثية غذائية وغير غذائية في جميع المناطق التي يتواجد بها النازحون وتقدم جميع الاحتياجات والتسهيلات الضرورية لهم “.

وأضاف الوزير :” ان الوزارة واللجنة العليا عملت على إنشاء مخيمات مؤقتة على شكل خيم لإيواء وإغاثة النازحين ، كما هو الحال مخيم منطقة حي الجامعة ومخيم آخر في قضاء ابي غريب وآخر في التكية الكسنزانية من اجل إيواء عوائلنا الكريمة التي نزحت من المناطق الساخنة “.

وأوضح :” ان الوزارة مستمرة بالتنسيق مع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمحلية من أجل توسيع عملية إغاثة وإيواء النازحين ، فضلاً عن التنسيق مع الوزارات المعنية كالتجارة والكهرباء والنقل لغرض توفير كل ما تحتاجه العائلة النازحة “.

وأشاد الوزير بدور ديواني الوقفين السني والشيعي وقرارهما الوطني والإنساني بفتح أبواب الجوامع والحسينات أمام الأسر النازحة واستيعابهم وتوفير المكان المناسب لهم لحين تحرير مناطقهم من دنس الإرهاب ، مؤكداً :” أن أزمة النزوح التي تمر بها البلاد تحتاج الى تضافر الجهود الحكومية والمحلية لحين انتهائها “.

وقدم الوزير الشكر والامتنان لعوائل بغداد الكريمة لما قدمته للعوائل النازحة من إيواء وإغاثة سريعة ، فضلاً عن العمل التطوعي الذي قدمه أهالي بغداد بالتعاون مع لجان الوزارة وتقديم كل ما يمكن لهم.

من جانبه أشاد رئيس ديوان الوقف السني بدور الوزارة واللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين وجهودهما الاستثنائية في إيواء ومساعدة الأسر النازحة فضلا عن وقوف الوزير بنفسه على هذا الملف .

 

اترك رد