نائب يتهم “داعش” بوضع راياته على بيوت المدنيين ويقدم طلبا لاستجواب للمطلك

(المستقلة).. اتهم عضو مجلس النواب عن محافظة صلاح الدين النائب عن ائتلاف العراقية مشعان الجبوري تنظيم “داعش” بوضع رايته على بيوت المواطنين لكي تستهدفها طائرات التحالف الدولي والطيران الحكومي.
وقال، في صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) واطلعت عليه (المستقلة) إن “الدواعش” بدأوا “يضعون راياتهم السوداء على منازل المدنيين في المناطق التي يسيطرون عليها لإيهام الطيارين وقصفها حتى يثيروا ضد الضربات الجوية التي بدأت تعصف بهم واضطرتهم لعدم التنقل بقوافل وارغمتهم على سحب اغلب حواجزهم”.
وسيطر تنظيم (داعش) في العاشر من شهر حزيران الماضي، على مدينة الموصل واجزاء واسعة من محافظة صلاح الدين فضلا عن مناطق اخرى من محافظتي ديالى وكركوك وبابل والانبار.
وفي موضوع آخر، كتب الجبوري أنه تقدم بطلب استجواب نائب رئيس الوزراء رئيس اللجنة العليا لإغاثة النازحين صالح المطلك بين فيه مبررات الاستجواب وشخص فيه حالات الفساد والإهمال وسوء الإدارة والفشل في إدارة هذا الملف، وقدم كل ما هو مطلوب في الاستجواب “أي انني جعلته متكامل الاركان مستوفياً للشروط القانونية ومستجيبا لكل متطلبات الاستجواب معززا بتوقيع اكثر من سبعين نائباً ممن يساندونني في مناهضة الفساد وننتظر من رئاسة المجلس تحديد الموعد وقناعتي ان رئاسة المجلس ستحدد جلسة الاستجواب مع اول أيام عمل البرلمان بعد عطلة العيد”.
واتهم الجبوري المطلك بأنه توجه “الى أربيل للاستنجاد بالتحالف الكردستاني ولمعالجة الخلل الحاصل في إدارة شؤون النازحين في محاولة منه لامتصاص الغضب الشعبي وليحاول معالجة ملفات الفساد وتغطيتها او تسويتها”، مشيراً إلى أن الحكومة خصصت “ترليون دينار لمساعدتهم (النازحين) ووضعها تحت تصرف نائب رئيس الوزراء صالح المطلك الا ان هذا المبلغ قد تم انقاق اغلبه دون ان ينعكس على حياة النازحين بسبب الفساد وسوء الإدارة والمحسوبية التي صاحبت إدارة هذا الملف”. (النهاية)
س.ش

اترك رد