مي العيدان تتخذ هذا القرار بسبب عيد ميلادها الـ44

المستقلة/ منى شعلان/ أعلنت الإعلامية الكويتية مي العيدان، بداية حياة جديدة تزامناً مع إحتفالها بعيد ميلادها الـ44، الذي يوافق 20 أبريل المقبل، مشيرة إلى أنها قررت التغيير للأفضل من مبدأ إصلاح النفس ، كما تسعي جاهدة إلي تبني طفل أو طفلة من الكويت.

وكتبت العيدان في تدوينة لها عبر حسابها على موقع الصور والفيديوهات إنستغرام، وقالت:” من مبدأ إصلاح النفس سوف ابدء مرحلة جديدة وصفحة جديدة من حياتي اكثر هدوءا واقل صخبا مستمدة من مبدأ القرآن الكريم من أية ال عمران عندما قال الله في كتابه العزيز اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بِسْم الله الرحمن الرحيم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك صدق الله العظيم”.

وتابعت العيدان :”مع استمراري بالنقد فهو علم يدرس في الجامعات والمعاهد المسرحية وكليات الاعلام وهو دراستي وليس كما يدعي الاخرين الجهلاء بإنه تنمر مع العلم ان ليس هناك قانون بالكويت اسمه قانون تنمر فقط قانون الجزاء يجرم السب والقذف وغير ذلك يعتبر حرية راي فحرية النقد المبالح كفله الدستور الكويتي قبل قانون الجزاء”.

وأضافت:” لكن هو كنوع من الرغبه بالتغيير والإصلاح فاليوم انا بعد شهرين سوف اكمل ٤٤ عاما ومن المؤكد لن أعيش ٤٤ عاما أخرى ، لذلك قررت أن اكون افضل من اجلي ومن اجل مرضاة ربي، وساحاول توثيق علاقتي به اكثر وساحاول تبني طفل أو طفلة من الكويت دام فشلت بتبني الطفلة السورية وساسامح الجميع واتمنى ان يسامحني الجميع، ونقطه ومن أول السطر ابدء حياة جديدة”.

ولدت في الكويت من أب كويتي وأم مصرية لكنها حاصلة على الجنسية الكويتية، تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية قسم نقد ، بدأت مسيرتها الفنية في دور صغيرة بمسلسل سليمان الطيب في عام 1993 مع حياة الفهد وسعاد عبد الله ثم اشتركت في أعمال مسرحية جماهيرية، حتى آخر أعمالها إلى جانب الفنان محمد السريع في الثلاثية التلفزيونية “نوال” في عام 1997.

ومع اعتزالها التمثيل بناء عن عدم رغبة والدتها بإستمرارها بمجال التمثيل اتجهت إلى مجال الصحافة والنقد وقامت بإكمال دراستها في كلية الإعلام في جامعة الكويت قسم صحافة كما حصلت على دورات بكتابة السيناريو على يد السينارست بشير الديك من مركز البيان بدبي وهي عضو في “مسرح الخليج” وعضوه بجمعية الصحفيين بالكويت وعضوة نقابة الفنانين بالكويت وعضوة برابطة الكتاب، و في فترة من الفترات كانت مديرة أعمال المطربة شمس، ولكن نشب خلاف بينهن حول فكرة أغنية “سور الكويت” التي تغنى به الفنان محمد عبده مع شمس.

و تزوجت مي العيدان من الممثل ​الكويتي ​علي المفيدي، في عام 1996، وكانت زوجة ثانية على الرغم من أن المفيدي كان يكبرها بـ38 عامًا، لتنفصل عنه بعد خلافات زوجية بينهما عام 2006.

 

التعليقات مغلقة.