مكتشف محمد صلاح يكشف موقفه من الاستمرار مع ليفربول

المستقلة/- يرى حمدي نوح مكتشف محمد صلاح نجم فريق ليفربول أن لاعب منتخب مصر يقترب من الرحيل عن صفوف الريدز.

وتولى حمدي نوح تدريب محمد صلاح أثناء فترة تواجده في في صفوف المقاولون العرب، قبل خروجه للاحتراف في أوروبا.

وقال حمدي نوح في مقابلة مع صحيفة “آس” الإسبانية: “التقيت بنجم ليفربول وهو عمره 14 عاما، كان قويا جسديا وذهنيا بالفعل، هذه الصفات ساعدته على أن يكون لاعبا سريعا للغاية مع الكرة وبدونها، خارج الملعب كان أيضا مهذبا”.

وتابع حديثه: “التركيز وسعيه أيضا لتحسين نقاط ضعفه يوما بعد يوم رغم الصعوبات التي كانت تواجهه لكي يأتي إلى مركز التدريب من قريته”.

وأكد مكتشف محمد صلاح أن اللاعب في بداياته كان يلعب كظهير أيسر، أسرع لاعب مضيفا: ” اعتاد استخدام تلك الميزة من أجل التغلب على المدافعين وتسجيل الأهداف لكنه كان أيضا لاعبا جماعيا وكان يكون ثنائيا رائعا مع زميله، محمد عادل أبو حطب، وهو ما ساعده ليكون هداف الفريق لمدة موسمين حيث سجل ما يقرب من 24 إلى 30 هدفا في كل موسم وكان يتواجد في نفس الفريق لاعب آرسنال، محمد النني”.

أما عن استمراره في صفوف ليفربول فقد أوضح: “محمد صلاح قد يفكر في الرحيل عن صفوف الريدز في حالة وجود عرض أفضل، لكن هذا رأيي الشخصي”.

واستكمل عن إمكانية انتقال صلاح الى أحد قطبي الليجا: لا أستطيع التخمين، أستمتع بمشاهدة ريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونخ، لكن قلبي سيبقى دائما مع محمد صلاح أينما ذهب وسأكون سعيدا إذا ذهب إلى الدوري الإسباني لأنها البطولة المفضلة لي”.

وعن قدرة نجم ليفربول في قيادة هجوم ريال مدريد رفقة هازارد: “نعم، يعتبر هازارد أحد أفضل اللاعبين في العالم بالإضافة ميسي، إذا انتقل محمد صلاح إلى ريال مدريد أو برشلونة فسيضيف لهما الكثير لأنه سيلعب بجانب لاعبين مميزين أيضا”.

أما عن واقعة راموس في نهائي 2018 فقد أكد أن محمد صلاح لن ما حدث أبدا، بكى في ذلك الوقت لأنه كان حزينا وغاضبا، كانت مباراة مهمة بالنسبة له بعد موسم رائع مشددا أنه كان يرغب في الاستمرار داخل الملعب لكنه أمر مستحيل.

وعن توقعه من سيحسم مباراة الغد أمام ليفربول وريال مدريد فقد أوضح: “ليفربول وريال مدريد من أفضل الفرق في العالم، النسبة بينهما متساوية، كل فريق لديه لاعبين مميزين وأستمتع بمشاهدة مبارياتهما، لكنني بالطبع، أتمنى أن يسجل محمد صلاح ويفوز”.

التعليقات مغلقة.