مقتدى الصدر : عدم استقالة الحكومة فورا يعني بداية نهاية العراق

المستقلة / – قدم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، نصيحة إلى الحكومة العراقية بالاستقالة فوراً حقناً للدماء، معتبراً أن عدم استقالتها يعني بداية نهاية العراق، فيما دعا الى عدم تحويل العراق الى سوريا ثانية.

وأكد الصدر في بيان له تلقت “المستقلة” نسخة منه اليوم الخميس ، أنه ينأى بنفسه عن “التدخل فيما يدور بالعراق من فتنة عمياء بين الحكومة الفاسدة وبين متظاهرين لم يلتزموا بالسلمية بعد يأسهم”، مذكراً بمهلته عاماً لحكومة عبد المهدي قائلاً “ما نفعت، ولن تنفع وسوف لن اشاركهم في حكم ولا انتخابات مهما حييت”.

ونصح الصدر الحكومة العراقية بـ”الاستقالة فوراً وحقناً للدماء، فلو لم تستقيل فهذه بداية نهاية العراق وسوف لن ينفع نصحي للمتظاهرين السلميين على الاطلاق”، كما نصح الصدر المتظاهرين “الالتزام بالاخلاقيات العامة للتظاهر، فسمعتهم أهم من أي شيء آخر”، داعياً إياهم إلى “معاقبة المسيئين وابعادهم من ساحتهم فوراً ومن سمعتهم”.

وناشد الصدر في بيانه، الحكومة بـ”التنحي وعدم معونتهم على تحويل العراق الى سوريا ثانية يرتع فيها قائد الضرورة ويتسلط فيها الفساد”، محذرا في الوقت ذاته من “البعثيين العفالقة الانجاس الذين يتربصون بالمتظاهرين وبمعونة الاحتلال واذنابه ليزجوا المتظاهرين بحروب طائفية”.

 

اترك رد