معصوم الهجمة الإرهابية زادت الشعب العراقي تماسكاً وحبا ويجب غلق نوافذ الكراهية

(المستقلة)… أكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم  أن الهجمة الإرهابية زادت الشعب العراقي تماسكاً وحبا ، مشددا على ضرورة مواصلة جهود المصالحة المجتمعية وغلق نوافذ الكراهية .

وقال فؤاد معصوم في كلمة خلال المؤتمر الوطني لحماية التعايش السلمي وحظر الكراهية ومكافحة التطرف والإرهاب في البرلمان وحضرته (المستقلة) اليوم الاحد وألقاها نيابة عنه قحطان الجبوري إن “المعاناة المريرة والتطرف والعنف تؤكد الخلاصة التي تجتمعون لأجلها وتؤكد أنه لا خيار لنا سوى تعزيز تماسكنا وتلاحمنا وتعزيز جبهتنا الموحدة من اجل النهوض بالعراق”.

وأضاف أن “السنوات الأخيرة شهدت تصاعداً في الهجمة الإرهابية ضد بلدنا ومعاناة شعبنا في المناطق التي تعرضت لاعتداءات تنظيم داعش والمحافظات الأخرى التي وقفت مع المحافظات المبتلاة بداعش”، مشيراً إلى أن “شدة الهجمة الإرهابية زادت شعبنا تماسكاً وحبّاً وهي النتيجة الحيّة التي لابد من الانطلاق بها”.

وأوضح رئيس الجمهورية أن “الركون للمشتركات الوطنية ونبذ قيم الكراهية والتطرف هي من أركان وحدة التطرف”، مشدداً على، ضرورة “مواصلة جهود المصالحة المجتمعية وغلق أية نافذة للكراهية”.

وأكد معصوم أن “انتصارات قواتنا ضد الإرهاب تحتاج الى عمل سياسي وثقافي وإعلامي كثيف”، معرباً عن، أمله بـأن “ينجح المؤتمر ليكون خطوة عملية لتحقيق الأهداف التي يجتمع المشاركون في المؤتمر من أجلها”.

وكانت لجنة الأوقاف والشؤون الدينية في البرلمان أعلنت أمس السبت  دعوة 500 شخصية سياسية ودينية واجتماعية  للمشاركة بمؤتمر التعايش السلمي الذي عقد في العاصمة بغداد .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد