معاودة انخفاض سعر البتكوين اكبر عملة مشفرة في العالم

المستقلة /- انخفض سعر ”البيتكوين“، أكبر عملة مشفرة في العالم، إلى أدنى مستوى لها منذ أكثر من أسبوع، وسط حالة من القلق تخيم على أوساط المستثمرين من احتمالات تغيير السياسة النقدية الأمريكية واستمرار تشديد تنظيم العملات المشفرة في الصين.

وفي جلسة أمس الاثنين، بدأ سعر ”البتكوين“ في الانزلاق من حوالي 35466 دولارا إلى 33221 دولارا، قبل أن تصعد بشكل طفيف ويتم تداولها عند 33793 دولارا في وقت متأخر من الليل.

وبحسب تقرير لموقع ”كوين ديسك“ الأمريكي المتتبع لحركة سوق العملات المشفرة، فإن هذا الهبوط ”شكل أكبر خسارة يومية منفردة للمضاربين على الارتفاع بعد انخفاض بنسبة 6.2%، وهو أكبر تراجع منذ 28 الشهر الماضي وسط ضغوط بيع مدفوعة بتلاشي معنويات المستثمرين الصعودية“.

ونقل الموقع عن مستثمرين قولهم إن هناك ”حالة توتر بسبب الضغط المستمر من الصين على عمليات تعدين العملات المشفرة والتداول“.

وقال جيهان تشو، الشريك الإداري في شركة الاستثمار المشفرة ”Kenetic Capital“ ومقرها هونغ كونغ: ”تواصل الصين الضغط على العملات المشفرة من خلال عمليات حظر التعدين المتداول، ما أدى إلى تنظيف أكثر منصات التواصل الاجتماعي شهرة من حسابات المؤثرين المشفرة، وهذا يشير إلى الخناق الملتف حول العملة المشفرة داخل الصين“.

ولفت التقرير إلى أن ”أسواق العملات المشفرة في جميع أنحاء العالم بدأت أيضا تتداول على أرضية متزعزعة، إذ يتطلع المستثمرون إلى إمكانية أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في التراجع عن برنامج التسهيل الكمي المعزز للسيولة“.

وأضاف التقرير: ”هذا على الرغم من أن البعض، بما فيهم صندوق التحوط Skybridge Capital الذي تتجاوز حيازاته من عملات البيتكوين 310 ملايين دولار، يقول إن تقليص السياسة النقدية الأمريكية من غير المرجح أن يؤثر على العملات المشفرة والذهب، بحجة أن فئات الأصول تتمتع بالمرونة“.

وقال دويتشه بنك، أكبر بنك في ألمانيا، إن أمريكا ”قد تكون دخلت في واحدة من أسوأ فترات التضخم في تاريخها مع تصاعد الإنفاق الحكومي والسياسة النقدية المتساهلة التي تعتبر محفزا على الأرجح لتهيئة ظروف استثنائية لم تشاهد منذ فترتي الأربعينيات والسبعينيات من القرن الماضي“.

التعليقات مغلقة.