مصر.. تعنت إثيوبيا في سياساتها المائية يشكل تهديدا خطيرا للسلام والأمن الدولي

المستقلة/-أحمد عبدالله/ حذر وزير القوى العاملة في مصر محمد سعفان، من أن ما وصفه بالتعنت الإثيوبي بشأن سياساتها المائية، ينذر بتصعيد التوترات في جميع أنحاء القرن الأفريقي، وشرق القارة السمراء.

وقال سعفان خلال كلمة له بالدورة 109 لمؤتمر العمل الدولي، يوم الثلاثاء، إن ”قطاع الزراعة في مصر يتعرض حاليا إلى تحد كبير بسبب استمرار الحكومة الإثيوبية في تعنتها في سياستها المائية، وعدم قبول أي حوار هادف يحقق مصالح الأطراف كافة“.

وأضاف أن ”هذا الإجراء الفردي يحمل في طياته آثارا اجتماعية واقتصادية كارثية على مصر والسودان فيما يتعلق بالأراضي الزراعية، وفُقدان مئات الآلاف من الوظائف في القطاع الزراعي، وتعرض أمن البلدين المائي للخطر“.

وحذر أن هذا من شأنه أن يؤدي إلى ”تصعيد التوترات في جميع أنحاء شرق أفريقيا والقرن الأفريقي، ما يشكل تهديدا خطيرا للسلام والأمن الدولي“.

ودعا الوزير المصري، المجتمع الدولي، إلى ”حث الحكومة الإثيوبية على التحلي بالمسؤولية، وإبرام اتفاقية ملزمة بشأن سد النهضة، تراعي مصالح مصر والسودان وعدم اتخاذ أي إجراءات من جانب واحد“.

وكان وزير الموارد المائية والري المصري، الدكتور محمد عبدالعاطي، أكد السبت الماضي، أن ”أي إجراء في سد النهضة دون التوصل لاتفاق قانوني عادل وملزم، ودون التنسيق مع دولتي المصب هو فعل أحادي مرفوض“.

التعليقات مغلقة.