مسرب برنامج التجسس الامريكي : معظم المدربين كانوا متحمسين لقتل العرب وليس لتحرير اي منهم

كشف مسرب برنامج برزم للتجسس الالكتروني والذي تديره وكالة الامن القومي الامريكي ادوارد سنودن ، انه التحق عام 2003 بالجيش الأمريكي وبدأ بخوض برنامج تدريبي للالتحاق بالقوات الخاصة، وقال :”كنت أنوي أن أشارك في القتال بالعراق، لأنني شعرت بمسؤوليتي الإنسانية التي حتمت علي مساعدة تحرير الناس من العيش تحت الاضطهاد.”

– وأضاف سنودن  لقد اكتشفت بأن “معظم المدربين في البرنامج كانوا متحمسين لقتل العرب وليس لتحرير أي منهم“، لكن تم تسريحه من البرنامج عندما كسرت كلتا رجليه خلال التدريب.

وهنا تطرح محطة cnn الاخبارية الامريكية السؤال الاتي : من هو هذا الشخص الذي قام بزعزعة ثقة الشعب الأمريكي بإدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما؟ نقدم لكم المعلومات التي كشفتها صحيفة الغارديان عن مصدر خبرها.

وتجيب المحطة على تساؤلها بأن سنودن قد ترعرع سنودن في منطقة إليزابيث سيتي التابعة لولاية كارولاينا الشمالية في أمريكا، وانتقل مع عائلته في وقت لاحق إلى منطقة ماريلاند بالقرب من المقر الرئيسي لوكالة الاستخبارات المركزية، ويقول إنه لم يشعر خلال كبره بأن الحكومة الأمريكية يمكنها أن تشكل تهديداً لقيمه السياسية.

– اعترف سنودن بأنه لم يكن من الطلبة المتميزين خلال مرحلته الدراسية،  ولكي يحصل على علامات تؤهله للحصول على شهادة الثانوية العامة قام بالالتحاق بكلية مجتمع في منطقة ماريلاند ليدرس علم الكمبيوتر، لكنه تركها وحصل على شهادته في وقت لاحق.

– بعدها حصل سنودن على أول وظيفة له في مكتب وكالة الأمن القومي ، وعمل في البداية حارس أمن لإحدى المنشآت التابعة للوكالة في جامعة ماريلاند، ومن هذه الوظيفة انتقل للعمل في وكالة الاستخبارات المركزية في قسم الأمن الإلكتروني، وبمعرفته الموسعة بالإنترنت وببرمجة الكمبيوتر تمكن من التقدم بسرعة في وظيفته بالنسبة لشخص لم يمتلك شهادة ثانوية.

– ومن ثم انتقل سنودن للعمل مع بعثة دبلوماسية في العاصمة السويسرية جينيفا، حيث تولى مسؤولية الحفاظ على أمن شبكة الكمبيوتر مما أتاح له الوصول إلى مجموعة كبيرة من الوثائق السرية.

– ومع الكم الهائل من المعلومات التي أتيح له الوصول إليها، ومع اختلاطه بعملاء وكالة الاستخبارات، بدأ سنودن بالتفكير بعد ثلاثة أعوام بمدى صحة ما يقوم به وما رآه، وفكر في الكشف عن أسرار الحكومة حينها لكنه توقف لأمرين أشار إليهما: الأول هو أنه لم يرد أن يكشف معلومات عن أشخاص ممن كانت الاستخبارات تراقبهم، ولم يرد بأن يورطهم بالموضوع، والأمر الثاني بأن فوز أوباما بالرئاسة الأمريكية عام 2008 منحه الأمل في تحقيق اصلاحات في المستقبل.

غادر وكالة الاستخبارات عام 2009  ليعمل مع متعاقد من القطاع الخاص للتعاون مع وكالة الأمن القومي في قاعدة عسكرية باليابان، وفي الوقت الذي رأى فيه “عدم وجود تغييرات في حكومة أوباما”، قرر بأنه “لا فائدة من الانتظار ليقوم الغير بدور القيادة”، ولكنه استنتج بأن “القائد هو من يكون الأول في التصرف.”

– وخلال الأعوام الثلاثة التي تلتها أدرك سنودن بأنها كانت مسألة وقت قبل أن يعمد على كشف كل شيء.

– وأشار الشاب إلى أنه كان يعمل براتب جيد يصل إلى 200 ألف دولار سنوياً، وكان لديه منزله الخاص الذي شاركه مع صديقته في جزيرة هاواي الأمريكية، ولكنه “مستعد للتضحية بكل ما أملك لأن هذا التجسس يشكل تهديداً حقيقياً للديمقراطية التي ننادي فيها ببلادنا.”

– وعند سؤاله عما إذا كان خائفاً قال: “أنا لا أخاف من شيء لأن هذا كان قراري”، وأضاف “لكنني أخاف بأن تتعرض عائلتي للأذى.

– وآخر ما سمع عن سنودن كان أنه حجز طائرة إلى هونج كونغ حيث أقام فيها لمدة ثلاثة أيام في غرفة فندقية، واختفى، في الوقت الذي اختفت فيه حبيبته.

من جانب اخر ، أعلنت السلطات الروسية أنها تفتح الباب أمام، ادوارد سنودن، الذي قام بتسريب معلومات سرية عن برامج تستخدمها وكالة الأمن القومي الأمريكية، واستخدامها لأنظمة تنصت أثارت ضجة كبيرة في الأوساط الأمريكية والحقوقية العالمية.

ووصف ديميتري بوسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر،” إدوارد سنودن بأنه “ناشط بحقوق الإنسان” وان موسكو مستعدة لاستضافته وتقديم الدعم والحماية له .

التعليقات مغلقة.