محاكمة روان بن حسين في لندن بعد اعتدائها على طليقها وتمزيق قميصه

المستقلة/ منى شعلان/ تواجه الفاشينيستا الكويتية روان بن حسين، محاكمة في العاصمة البريطانية لندن، بسبب عدم مثولها أمام المحكمة هناك على خلفية اتهامها بالاعتداء على زوجها السابق رجل الأعمال الليبي، محمد يوسف المقريف، في حديقة هايد بارك، ومزقت قميصه البالغ قيمته 260 دولار أمريكي، في يونيو الماضي.

وذكرت صحيفة The Sun البريطانية، أن “روان” التي يتابعها أكثر من خمسة ملايين شخص على إنستغرام، وصاحبة الـ24 عاما، وعارضة الأزياء السابقة لدى مجلة Cosmopolitan الأمريكية، التي كانت تمول دفاعها من مالها الخاص متهمة أيضاً بإلحاق الضرر بقميص باهظ الثمن يخص رجل الأعمال الليبي، وفقاً للصحيفة.

ولم تستطع روان بن حسين الشهر الماضي السفر من دبي إلى المملكة المتحدة لحضور جلسة الاستئناف؛ بعد أن ثبتت إصابتها بكوفيد-19، وأُعفيت من حضور جلسة يوم الخميس 21 يناير/كانون الثاني، في محكمة ويستمنستر الابتدائية.

و قالت كاتي موستارد ، محامية روان بن حسين: “روان تعيش في دبي، وهي حالياً هناك مع طفلها الصغير، ومع الوضع الحالي وإغلاق جميع ممرات السفر، قد تكون هناك صعوبة في إدخالها إلى البلاد والمثول للمحاكمة”.

وأضافت كاتي أن موكلتها، الحاصلة على شهادة في القانون من كلية كينجز، شعرت بـ”القلق” بشأن الذهاب إلى المملكة المتحدة.

وقال المدعي العام سيمون موغان: “ليس هناك ما يمنع المدعى عليها من القدوم من دبي سوى أنها يجب عليها عزل نفسها لمدة 10 أيام، لكنني لست على علم بأي قيود معينة على السفر من لندن إلى دبي”.

وفى وقت سابق، كشفت الفاشونيستا الكويتية روان بن حسين، عن السبب الحقيقى لطلاقها من رجل الأعمال الليبى محمد يوسف المقريف، مشيرة إلى أنه كان السبب فى إصابتها بفيروس الورم الحليمى البشرىHpv 16 بسبب خيانته المتكررة وعلاقته الجنسية المتعددة بفتيات الليل.

وقالت روان فى منشورًا لها: “الجميع تفاجأ بخبر زواجى من محمد يوسف المقريف، الذى هو حاليا زوجى وأبو ابنتى، الكل كان مصدومًا، واليوم سأوضح كل شيء وسأحكى بدون أى حواجز، وأتمنى من جمهورى وخصوصا من هم فى منطقة الشرق الأوسط، أن يتفهمونى لأنهم مازالوا يتبعون أسوأ العادات والتقاليد”.

وأضافت روان: “فى كل مرة كنت أشعر بالغضب من علاقات زوجى المتعددة، كان يلومنى على أخطائه ويتهمنى بالجنون وعدم الاتزان، ظل على هذا الوضع حتى لجأت لزيارة طبيب نفسى لأننى بدأت أشعر بالفعل أننى غير متزنة، لكن كانت الحقيقة هى أن زوجى أنانى ونرجسى مهووس”.

وتابعت روان: “على الرغم من ذلك كنت أحاول إصلاح كل شيء وإنقاذ علاقتنا بشتى الطرق من أجل طفلتنا ولأننى كنت أحبه، نعم كنت أحبه، ستقولون أننى أعانى من متلازمة ستوكهولم، ولكن لا يهم لأننى بالفعل كنت أحب معذبى”، موضحة: “السبب الثانى لبقائى فى هذه العلاقة المؤذية هى نظرة المجتمع للمرأة المطلقة، كنت خائفة للغاية من كلام الناس واتهاماتهم لى والشائعات التى ستروج عند خبر طلاقى، لذلك ضحيت بسلامتى من أجل تجنب كلام الناس”.

وفجرت روان، مفاجأة، قائلة: “اليوم أقولها بكل فخر وشجاعة، أعلن طلاقى من زوجى، الذى نقل لى عدوى فيروس الورم الحليمى HPV 16 بسبب علاقاته المتعددة والعشوائية، إذا كان تصرفى هذا سيقلل من شأنى، فليكن لم أعد أكترث وأهتم، أنا سعيدة ومتحمسة لبداية فصل جديد من حياتى”.

روان بن حسين حاصلة على شهادة في القانون من كلية “كينجز” في لندن، وأثناء دراستها القانون، كانت تعمل أيضا للحصول على رخصة طيران خاصة من أكاديمية أكسفورد للطيران.

و حازت على لقب “بروك شيلدز الكويتية” نسبة إلى عارضة الأزياء الأمريكية، بروك شيلدز، من جانب إحدى المجلات أثناء إقامتها في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية.

التعليقات مغلقة.