ماذا حدث في فترة التوقف الدولي بكرة القدم؟

المستقلة/- انتهت مؤخرا أول فترة توقف دولي في عام 2021، التي أقيمت خلال شهر مارس/آذار المنصرم.

وشهدت فترة التوقف الدولي الأخيرة إقامة عدة مباريات رسمية وودية في مختلف قارات العالم، باستثناء أمريكا الجنوبية.

وكان من المفترض إقامة مباريات في تصفيات أمريكا الجنوبية لكأس العالم 2022، لكن تقرر تأجيلها بعد رفض عدة أندية أوروبية السماح للاعبيها بالسفر.

منتخب العراق لعب ودية وحيدة حيث فاز 1-0 على أوزبكستان، فيما خسر منتخب البحرين (1-2) ضد الأردن.

وبجانب الفوز على البحرين، تعادل منتخب الأردن سلبيا مع عمان، وفاز 1-0 على لبنان، التي تعادلت 1-1 مع الكويت.

وفاز منتخب السعودية على الكويت 1-0 وديا، قبل أن يحقق فوزا عريضا على ضيفه الفلسطیني بخماسية نظيفة في الجولة التاسعة من التصفيات.

منتخب الإمارات خاض ودية وحيدة ضد الهند، انتهت بتحقيقه فوزا عريضا بسداسية دون رد.

وأقيمت في فترة التوقف الدولي المنصرمة آخر جولتين (5 و6) في تصفيات كأس أمم أفريقيا 2022 التي تحتضنها الكاميرون مطلع العام المقبل.

ولأول مرة في تاريخ البطولة، تأهلت 7 منتخبات عربية إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا، وهي الجزائر (حاملة اللقب) ومصر وتونس والمغرب وجزر القُمر والسودان وموريتانيا.

وبجانب السباعي العربي تأهل كل من الكاميرون صاحبة الأرض والسنغال ومالي وغينيا وبوركينا فاسو ونيجيريا ومالاوي وغانا وجامبيا والجابون والرأس الأخضر وزيمبابوي وغينيا بيساو وغينيا الاستوائية وكوت ديفوار وإثيوبيا.

وبعد تأهل 23 فريقا، يتبقى مقعد وحيد يتنافس عليه سيراليون وبنين، بعد تأجيل مباراتهما في الجولة الأخيرة، بسبب اعتراض الجانب البنيني على نتائج فحص الإصابات بفيروس كورونا.

وأقيمت أول 3 جولات في تصفيات أوروبا لكأس العالم 2022، ولم تشهد الكثير من المفاجآت على مستوى النتائج وترتيب المجموعات.

ولعل من أبرز النتائج المفاجئة خسارة منتخب ألمانيا على أرضه ضد مقدونيا الشمالية (1-2) في الجولة الثالثة، وهي النتيجة التي تركته بالمركز الثالث في المجموعة.

وضربت لعنة الإصابات عددا من النجوم خلال التصفيات الأوروبية، أبرزهم البولندي روبرت ليفاندوفسكي والألماني توني كروس والفرنسي أنطوني مارسيال.

وشهدت تلك التصفيات توجيه لاعبي عدة منتخبات رسائل احتجاج على الأوضاع غير الإنسانية التي يعيشها العمال الأجانب في قطر، العاملين في تشييد منشآت المونديال.

وأظهرت منتخبات ألمانيا والنرويج وهولندا اعتراضها على معاناة العمالة الأجنبية في قطر، بارتداء قمصان تحمل عبارات الاحتجاج.

ورغم تألقه مع فريق بروسيا دورتموند منذ بداية الموسم، أخفق النرويجي إيرلينج هالاند في تسجيل أو حتى صناعة أي أهداف مع منتخب بلاده في التوقف الدولي الأخير.

وشارك هالاند مع منتخب النرويج في مبارياته الثلاثة بتصفيات المونديال، حيث انتهى اللقاء الأول بفوزه 3-0 على جبل طارق، قبل أن يخسر بنفس النتيجة ضد تركيا، ثم تغلب على مونتينيجرو 1-0.

وربما لم يشهد هذا التوقف تحطيم أرقام قياسية تاريخية مميزة، لكن عدد من النجوم اقترب من الوصول لها.

وبعد فشله في هز الشباك في أول جولتين ضد أذربيجان وصربيا، سجل كريستيانو رونالدو نجم وقائد منتخب البرتغال هدفا في الفوز 3-1 على لوكسمبورج في الجولة الثالثة من التصفيات الأوروبية، ليرفع رصيده من الأهداف الدولية إلى 103.

وبهذا بات كريستيانو صاحب الـ36 عاما على بعد 7 أهداف من تخطي رقم الإيراني علي دائي، الأكثر تسجيلا مع المنتخبات.

وشارك سيرجيو راموس، قائد منتخب إسبانيا، في مباراتين من 3 لعبها “لا روخا” في تصفيات المونديال، ضد اليونان كأساسي وكوسوفو كبديل، ليصل عدد مبارياته الدولية إلى 180.

وبهذا يحتاج المدافع الإسباني المخضرم إلى 5 مباريات لخطف لقب “عميد لاعبي العالم” من المصري أحمد حسن، صاحب الرقم القياسي كأكثر اللاعبين مشاركة في المباريات الدولية، برصيد 184 لقاء مع “الفراعنة”.

التعليقات مغلقة.