مؤسسة ايزيدي 24 الإعلامية تتعرض لحملة تضييق في مناطق اقليم كردستان

(المستقلة).. قالت مؤسسة ايزيدي 24 الإعلامية، أنها تتعرض لحملة تضييق بطرق متعددة في مناطق مختلفة داخل اقليم كردستان.

وذكرت المؤسسة في بيان انها تتعرض في الآونة الاخيرة لمضايقات و عرقلة و حملات تضييق فضلا عن اتهامات كيدية من شخصيات و مؤسسات متعددة للحد من عملها الاعلامي في مناطق متعددة في الإقليم”.

وأضافت ان تقارير استخباراتية رفعت عن عمل المؤسسة و اتهامها بدعم قوات الـ PKK في كردستان، في حين تُتهم المؤسسة من قبل الأحزاب الايزيدية بدعمها للحزب الديمقراطي الكردستاني، و في مناطق اخرى تُتهم بدعمها لحزب الاتحاد الكردستاني في حين انها تعمل بحيادية و مهنية”.

واشار البيان الى ان هذه الاتهامات ادت الى التضييق على عمل كوادر المؤسسة، ومنعهم دخول اي مخيم للنازحين الايزيدين، وتغطية اي نشاط كالعيد الكبير في معبد لآلش او اي من القرى و المناطق الكردية.

من جانبها ادانت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، ما تتعرض له مؤسسة ‏ايزيدي 24 الإعلامية من تخوين واتهامات وتضييق ممنهج في المناطق الكردية وتدعو الجهات الرسمية لمنحها حرية التعبير و السماح للعاملين فيها بأداء مهامهم الإعلامية وحمايتهم من ما قد يتعرضون له جراء الاتهامات التي تطالهم من جهات مختلفة.

وقالت الجمعية أنها تتابع الوضع الإعلامي في مناطق إقليم كردستان و تؤشر ارتفاع مستوى تقييد الحريات في مناطق الإقليم وتطالب الجهات الأمنية بتدخل مباشر في هذا الملف.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.