قيس الخزعلي: الى متى يستمر انفلات السلاح وانتشار المليشيات القذرة

(المستقلة)… علق الامين العام لحركة عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي، الخميس، على الاحداث التي وقعت في ساحة الوثبة وسط بغداد اليوم، متسائلا: الى متى يستمر انفلات السلاح وانتشار المليشيات القذرة.

وعبر الخزعلي عن الاحداث الجارية من خلال نشر تغريدة على حسابه الرسمي على موقع تويتر قال فيها، “الى متى تستمر الفوضى وغياب القانون وضعف الأجهزة الامنية وانفلات السلاح وانتشار الميليشيات القذرة”.

وأضاف “كلا لانفلات السلاح، كلا للميليشيات القذرة، نعم لحصر السلاح، نعم للاجهزة الامنية”.

وكان “صالح محمد العراقي” المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أكد في وقت سابق من اليوم الخميس انه خلال 48 ساعة اذا لم يتم تقديم الفاعلين الارهابيين.. فعلى القبعات الزرق الانسحاب من سوح التظاهرات في بغداد.

وافاد مصدر امني، في وقت سابق من اليوم الخميس، بأن حصيلة اطلاق النار من قبل مسلح مطلوب باتجاه مواطنين في ساحة الوثبة وسط بغداد ارتفعت الى خمسة قتلى.

وكان شخص مسلح، قد فتح النار صباح اليوم، صوب مواطنين ما اسفر عن سقوط عدد منهم.

وكانت بعثة الامم المتحدة الى العراق “يونامي” قد ذكرت يوم الاربعاء ان ميلشيات استهدفت واختطفت ناشطين بارزين في التظاهرات العراقي.

وقالت البعثة في تقريرها الثالث علن الاحتجاجات في العراق والذي اصدرته امس انها تلقت معلومات موثوقة تفيد بأن المتظاهرين والناشطين البارزين تم استهدافه واعتقالهم من قبل القوات الأمنية والجماعات التي توصف بأنها “ميليشيا.

واضافت البعثة ان “المعلومات الموثوقة تشير أيضا أن القوات الأمنية ألقت  القبض على أشخاص من منازله ومن  مركباتهم واحتجزتهم ب الحبس الانفرادي أثناء التحقيق، وربما كان اعتقالهم لأسباب تتعلق بالأمن الوطني”.

وتابعت البعثة في تقريرها مستندة على تلك المعلومات بأن “الجماعات التي وصفت بأنها ميليشيا اختطفت ما لا يقل عن خمسة من الناشطين والمتظاهرين البارزين في بغداد واحتجزتهم في الحبس الانفرادي في مواقع احتجاز غير رسمية لعدة أيام أثناء استجوابهم”.  (النهاية)

التعليقات مغلقة.