قلق على سلامة صحفيين عراقيين بعد إقحام أسمائهم في قضية أمنية خطرة

المرصد العراقي

المستقلة..  اعرب المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين عن “قلق بالغ وعميق” على سلامة “عدد من الصحفيين العراقيين البارزين الذين وردت أسماوهم في ما زعم أنه محادثة بين الكاتب والخبير الشهيد هشام الهاشمي. وشخص لم يتسن معرفة هويته يشير فيه الى ماتزعم المحادثة أنهم جزء من خلية تحريض”.

واعرب المرصد عن اسفه بأن تقوم قناتا الحرة والعربية الحدث بنشر تلك المحادثة، عادا ذلك “تحريضا على إستهداف هولاء الصحفيين الذين يعملون في مؤسسات إعلامية عراقية”.

كما اعرب عن اسفه “أن عددا من الصحفيين يقومون بالترويج لهذه المحادثة على منصات التواصل الإجتماعي، وفي ظروف غاية في التعقيد، وتتزامن مع تظاهرات مزمعة يوم 25 أكتوبر الجاري”.

وطالب المرصد العراقي السلطات العراقية بالكشف عن نتائج التحقيق في جريمة إغتيال الشهيد الهاشمي، و”التوصل الى دوافع نشر أسماء صحفيين وكتابا وروائيين ومحللين سياسيين في قضية معقدة تبعد الجناة الحقيقيين عن المساءلة، وتقحمنا في جدل لاطائل من ورائه، قد يتسبب بضياع دم الهاشمي، ويزعزع السلم الأهلي”.

ونقل المرصد عن مصدر في نقابة الصحفيين العراقيين قوله:  إن هذا الترويج خطر، وغير مبرر، ويهدد سلامة شخصيات عامة، ويتنافى مع مواثيق مهنية وأخلاقية.

التعليقات مغلقة.