قتل وحرق واعترافات مروعة .. بابل تشهد جريمة مروعة

المستقلة /- كشفت قيادة شرطة محافظة بابل العراقية خلال بيان نشرته عبر موقعها الرسمي، ملابسات الجريمة التي هزت المحافظة، وراح ضحيتها إمرأة.

وأشار البيان، ان فريق عمل من قسم مكافحة الإجرام تمكن من كشف جريمة قتل سجلت على أنها حادث احتراق منزل يسكنه رجل وزوجته وابنتهما، لكن عند استجواب ابنتهما المصابة والتحقيق معها، اعترفت بإقدام أبيها في وقت متاخر من الليل، على طعن أُمها بواسطة مفك براغي، ما أودى بحياتها فورا، وبعدها قام بضربها بشيشة أركيلة، محاولا الإجهاز عليها، ومن ثم حاول الانتحار بإفتعال حريق داخل المنزل.

ومن خلال الاعترافات تم التوصل الى الفاعل والقبض عليه في ردهة الحروق داخل المشفى، وتم تدوين أقواله بالاعتراف ابتدائيا، وصُدقت قضائيا وقرر قاضي التحقيق توقيفه لإتخاذ الاجراءات اللازمة بحقه.

وكانت بابل قد شهدت في وقت سابق جريمة مروعة راح ضحيتها استاذ جامعي، بعد العثور على جثته على احدى الطرق، وكشفت الأجهزة الأمنية هوية القاتل، وتم إلقاء القبض عليه بوقت قياسي، واعترف لنه قام باستدراج المجنى عليه وقتله ورميه في منطقة زراعية، وترك سيارته في أحد الشوارع بمحافظة بابل بعد أن رفع لوحاتها، وبدلالته تم ضبط السيارة وجثه المجنى عليه.

هذا وتشير الإحصاءات إلى أن معدلات جرائم القتل في العراق سجلت مستويات قياسية، ويشير مدير عام التدريب والتأهيل في وزارة الداخلية العراقية جمال الأسدي، أن العراق يعد الدولة الأولى عربيا في أعداد حالات جرائم القتل وبنسبة سنوية بلغت أكثر من 11,5بالمئة لكل مائة ألف نسمة.

 

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.