فيديو.. “هزيمتها للمرض وزواجها من زوج صديقتها” محطات فى حياة شريهان

المستقلة/ منى شعلان/ لم تتأثر مكانتها الفنية لدى جمهورها ومحبيها رغم سنوات الغياب ، اتفق الجميع على موهبتها ، تعلق عشاقها بفنها وأهم الأدوار التي لعبتها خلال مشوارها الفني، إنها النجمة المصرية شريهان ، التى تحتفل اليوم بعيد ميلادها الـ 56.

الحسناء، هوليود الشرق أو السندريلا الصغيرة أو كوبرا المسرح كما أطلق عليها الفنان الراحل فريد شوقى، تلك هى الألقاب التي حصلت عليها شريهان ، التى بدأت رحلتها مع الفن منذ سن السادسة، تعلمت فن الباليه والرقص التعبيرى فى إحدى مدارس باريس، حيث كانت تتمنى منذ ذلك الحين أن تصبح راقصة محترفة وممثلة معروفة، حتى جاء عام 1970 ليأتى أول ظهور لها على الشاشة الكبيرة مع الفنان فؤاد المهندس وشويكار وعبد المنعم مدبولى فى فيلم “ربع دستة أشرار” وكانت شريهان وقتها لم تتجاوز السادسة من عمرها.

‏وفى عام 1977 ، قدمت فيلم “قطة على نار”، ثم شاركت ‏فى فيلم “الخبز المر” الذى قامت ببطولته أمام الفنان الكبير فريد شوقى وكان عمرها حينها 18 عاما وأنتجته لها والدتها عواطف الهاشم ، وحاز على إعجاب النقاد والجمهور.

وفى عام 1985 ، اقتحمت شريهان عالم الفوازير حين أسند إليها المخرج فهمى عبد الحميد بطولة الفوازير، وقدمت معه أجمل الفوازير التى مازال يتذكرها الجمهور حتى الآن ، ومنها فوازير “حول العالم” و”ألف ليلة وليلة” والتى قدمتها عدة سنوات، و”حاجات ومحتاجات”، وكانت وقتها حلم كل الشباب والنموذج المثالى لكل فتاة لتقليدها.


واستطاعت شريهان التربع على عرش الاستعراضات لسنوات طويلة ولم تستطع أى فنانة أخرى أن تأخذ مكانها أو تملأ الفراغ الكبير الذى تركته فى عالم الاستعراض بعد أن ابتعدت عنه طوال السنوات الماضية، بل إن كل فنانة تحاول خوض هذا المجال تضع أمامها صورة شريهان كعقبة كبيرة صعب عليها تخطيها أو الاقتراب منها وهو ما تفشل فيه في النهاية.

ومرت شريهان فى حياتها بعدة أزمات لعل أبرزها الأزمة الكبيرة التى حدثت لها بعد رفض أهل والدها الاعتراف بها لأن والدتها كانت متزوجة عرفيًا من والدها، وبعد قرار طائش من والدها بالطلاق، تغير مجرى حياتها بالكامل.

وأزمة أخرى حدثت لها عام 2002 ، كانت سبب فى إبتعاد شريهان عن التمثيل ، بعد إصابتها بمرض سرطان الغدة اللعابية ، واستغرقت رحلة علاجها فترة طويلة امتدت لسنوات طويلة ، إلا أنها فى النهاية استطاعت هزيمته والتغلب عليه بشكل كامل ، والعودة للحياة من جديد.

وتحدثت شريهان ، فى وقت سابق ، عن مرضها فى تصريحات لها قائلة: “الموسيقى هى شفائى ودوائى وضحكى وبكائى”، مشيرة إلى أن أصعب لحظاتها عندما تغيرت ملامحها وكانت تنظر فى وجوه الناس وهى فى الحرم فلا يعرفها أحد، حتى اجتازت المحنة وبدأت تستعيد صحتها وملامحها مع بداية 2011.

يشار إلى أن شريهان تزوجت مرتين الأولى كان من “علال الفاسي” الأمير المغري ولكنها انفصلت عنه سريعاً بسبب غيرته الشديدة، أما الزيجة الثانية فكانت من علاء الخواجة الملياردير الأردني وكانت سرا، ولم يعلنا الخبر إلا بعد إنجاب ابنتهما “لؤلؤة”، لأنه متزوج من الفنانة إسعاد يونس التي هاجمت شريهان بشدة بعد علمها بالخبر، خاصة وأنها هي وشريهان أصدقاء ، وحينها اتهاماتها بأنها خانت الأمانة وخطفت زوجها، وظلت الأمور بينهما مشتعلة حتى تحولت كليا بعد إصابة شريهان بالسرطان في عام 2001، فكانت إسعاد أكثر من وقف بجانبها.

التعليقات مغلقة.