فيديو.. مها أحمد تنهار على الهواء وتعتذر لزوجها وأولادها

المستقلة/- منى شعلان/ انهارت الممثلة المصرية مها أحمد لتذكرها معاناة الفنان الراحل إسماعيل ياسين ، وخاصة أثناء قرائتها تفاصيل الفترة الأخيرة في حياة الراحل بعد فقدان ثروته، وعودته للعمل منولوجست في الكباريهات كما بدأ حياته الفنية.

وقالت مها عقب عرضها مشاهد من الأيام الأخيرة في حياة الفنان إسماعيل ياسين، خلال حلقة اليوم التي تناولت فيها ذكرى وفاة إسماعيل ياسين في 24 مايو، من خلال برنامجها “تفاحة مصرية” المذاع عبر قناة الشمس، باكية: “في ناس كتير والدهم بيبقى ميت ويبقى عندهم مسرح في نفس اليوم، وينزلوا يعرضوا، احنا اتعلمنا كده، واتعلمنا الواجب علينا نعمل كده، لإن الجمهور ملوش ذنب.

وتابعت باكية: “الواقعة دي حصلت مع جوزي الفنان مجدي كامل، والدته توفت الصبح، وراح دفنها وكان عنده مسرح مع نجم كبير الله يرحمه نور الشريف، ومجدي مقدرش يعتذر ومقدرش يجيب حد بداله”.

وأشارت مها أحمد قبل ذلك إلى دخول إسماعيل ياسين في حالة اكتئاب شديدة قبل وفاته، وإصابته بالنقرس، مما اضطره لأن يلبس الشبشب وهو يدخل إلى المسرح.

وقالت مها: “الناس مش بتحترم الكوميديان ولا بتقدره يكون عنده مشاكل شخصية في بيته ومضطر إنه أول ما يخرج من بيته ويركب عربيته ده لو كان عنده ويمشي يوزع ابتسامات على الناس، ومن جواه بيتقطع وبيموت بس مطلوب يبتسم على طول، ويا سلام بقى لو غلط غلطة هو ميقصدش تلاقي سكاكين بتقطع فيه، كأن الناس مستنية دبيحة يحطوها قدامهم و ينهشوا فيها، مش بيفتكروا إن في يوم إن الكوميديان ده ضحكهم”.

وتمر اليوم الذكرى الـ 49 عاما على رحيل الفنان الكوميدي إسماعيل ياسين الذى كرمه الرئيس الراحل عبد الناصر بسبب تقديمه فيلم “إسماعيل يس في الجيش”.

وفي عام 1966 بدأ حالة من الإفلاس وضيق الحال بسبب غضب الرئيس عبد الناصر عليه ومحاصرة الضرائب له حتى أنهم تحفظوا على فيلته وشباك التذاكر في مسرحه لسداد الضرائب.

وذهب إليه أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة وطلب منه معاودة السفر إلى الإسكندرية لتسلية السلال بناء على طلب الرئيس جمال عبد الناصر.

ووافق إسماعيل يس وبدأ يزور السلال وحكى له يوما نكتة سمعها من الكاتب عبد الحميد جودة السحار تحكي عن رجل يذهب كل يوم الى بائع الصحف ويقرأ العناوين وينصرف دون أن يشتري أي جريدة، وفي أحد الأيام سأله بائع الصحف عن السر في هذا فقال له إنه ينتظر قراءة خبر وفاة أحد الأشخاص.

فقال له البائع إن خبر الوفاة ينشر بصفحة الوفيات، فرد إسماعيل خبر الوفاة الذي انتظره سيكون في الصفحة الأولى، وعلم عبد الناصر بالواقعة التي كان يرددها في كل مكان فغضب منه ومنعه في أول أمر من تمثيل أدوار السيدات التي كان قد برع فيها وحاصرته المشاكل ومنع من التعامل مع المسرح العام والسينما.

وحجزت الضرائب على ثروته وممتلكاته وتجاهله المنتجون مما أصابه بحالة نفسية سيئة وعرض عليه المخرج أحمد ضياء الاشتراك في فيلمه الرغبة والضياع وكان دورا هامشيا لم يؤثر فى المشاهدين، ومما زاد من حزنه ان اسمه كتب بخط صغير جدا بعد ان كان فى الصدارة.

وكانت الصدمة الكبرى عندما رحل صديقه المخرج فطين عبد الوهاب وكان يس قد فقد أملاكه فى الضرائب وسكن في شقة صغيرة للايجار فى الدور الأرضى أمام سنترال الزمالك، وعمل بعدها فى ملهى يملكه المتعهد سعيد مجاهد مقابل 300 جنيه فى الليلة وفي اليوم السابع رحل إسماعيل يس ودفن فى مقبرة شوقى كوسة صاحب كباريه شهرزاد، ولم يملك حتى مدفنا خاصا.

 

التعليقات مغلقة.