فيديو.. “إعلامى شهير” وراء القبض على المغربية مريم حسين

المستقلة/ منى شعلان/ تعرضت الفنانة المغربية مريم حسين ، لهجوم شديد من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، خلال الساعات الماضية ، بعدما نشرت مقاطع فيديو لها ، لحفل عيد ميلادها الذى أقامته فى أحد الفنادق الشهيرة فى دبي ، برفقة عدد كبير من أصدقائها المقربين دون مراعاة لإجراءات التباعد الاجتماعي للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

كما أعرب الإعلامى الإماراتي صالح الجسمي ، عن استيائه من إقامة بعض الفنانات حفلات عيد ميلادهم دون إرتداء كمامات ومراعاة التباعد الاجتماعى ، ولم يذكر الجسمي إسم الفنانة مريم حسين ، وخمن الجمهور الإماراتي أنها هى الفنانة المغربية.

وتساءل الجسمي في فيديو له، قائلا:” هذه الإنسانة إلى متى ستتمادى، وإلى متى ستظل معفاة من المساءلة، وإلى متى سنسكت عنها؟.. لابد أن نضع لها حدًا، رجاءً على الجهات المعنية أن تتصرف مع هذه الإنسانة “.

وانقسمت الآراء بين مؤيد لما فعلته الفنانة المغربية مريم حسين ، وأن المشكلة بالفنادق و ليست بالافراد، و إذا وجب العقاب يجب أن يكون مشدد على الفنادق والصالات العامة ، وهذا الرأى نشرته مريم حسين ، عبر حسابها على موقع التدوينات القصيرة تويتر ، لتعلن اتفاقها مع هذا الرأى.

وأيضاً ردت مريم حسين ، على تلك الانتقادات التي وجهت إليها ، فى تغريدة لها : “حسبي الله ونعم الوكيل على اللي يقعد في أماكن زي هذي اللي غير مصرحة من الدولة لا وظلام بعد شو هالمسخرة اللي يالسة تصير كنه مافي تفتيش يوميا على هاي الأماكن”.

ورأى آخرون أن العيب على الفنانة المغربية ، التى لم تراعى تزايد أعداد الإصابة بفيروس كورونا المستجد ، فى دولة الإمارات ، وإحتفلت بعيد ميلادها دون تطبيق الإجراءات الاحترازية.

من ناحية أخرى ألقت شرطة دبي ، صباح اليوم القبض على الفنانة المغربية مريم حسين، لتنظيمها حفلين لعيد ميلادها في مطعمين مختلفين في الإمارة، بطريقة انتهكت التدابير الاحترازية المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19).

ويشار إلى أن لائحة مخالفات التدابير الاحترازية فى دولة الإمارات توقع في بندها الرابع غرامة مالية مقدارها 10 آلاف درهم لكل من يقدم على إقامة تجمعات أو اجتماعات أو حفلات خاصة أو عامة، أو التجمع في الأماكن العامة أو المزارع أو العِزب.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.