عمليات نينوى تصدر أكثر من 30 توصية لأهالي الموصل ابرزها عدم النزوح والابتعاد عن النوافذ

(المستقلة)… أصدرت قيادة عمليات نينوى 32 توصية لأهالي مدينة الموصل قبيل انطلاق عمليات تحرير المدينة من سيطرة تنظيم (داعش)، وفيما تضمنت التوصيات الاستعداد (من الآن) لمرحلة ما بعد داعش، وضع الأشرطة اللاصقة على النوافذ على شكل حرف (X) ثم علامة زائد (+ ) ثم إسدال الستائر ، مؤكدا ضرورة الحفاظ على الهدوء وإقناع الأطفال أن الأمر مجرد لعبة أو صوت الرعد قبل هطول الأمطار، والابتعاد عن النوافذ الأمامية المواجهة للشارع قدر الإمكان، والاحتفاظ بضمادات ومواد تعقيم ومواد إسعافات أولية في غرفة ثانية.

 وأصدرت قيادة العمليات توصيات لاهالي الموصل وتلقتها (المستقلة) اليوم الثلاثاء  وتضمنت التوصيات “اتباع ارشادات وتعليمات السلامة، تجنب تجمعات ومواقع داعش، عدم النزوح والتزام المساكن، عدم تصديق شائعات داعش والامتناع عن ترويجها، مساندة قوات التحرير اثناء تقدمها،  انتفاضة الشباب قدر الإمكان، الإدلاء بأية معلومات مفيدة عن جيوب التنظيم، حماية الممتلكات العامة والخاصة، ومسك الأرض والمناطق المحررة”.

 وأضافت القيادة “الاستعداد (من الآن) لمرحلة ما بعد داعش، وضع الأشرطة اللاصقة على النوافذ على شكل حرف (X) ثم علامة زائد (+ ) ثم إسدال الستائر، فصل انبوبة الغاز تماماً ويفضل إخراجها خارج المنزل (المرآب أو الحديقة أو المنور)، الاحتفاظ بإنارة احتياطية والاحتفاظ بقطع قماش مبللة ونظيفة، عدم التجمهر والتجمع اثناء أو بعد القصف الجوي لمدة نصف ساعة على الأقل، يُفضّل عدم قيادة المركبات إلا للضرورة القصوى”.

وأوصت القيادة، ” باغلاق صنابير المياه (الحنفيات) الموجودة داخل المنزل بصورة محكمة، جمع الأوراق والمجوهرات والأشياء الثمينة في مكان آمن وسرّي”، داعيةً الى “الاحتفاظ  بمذياع (راديو) يعمل بالبطارية لمتابعة التعليمات والتوجيهات التي ستبثها إذاعة القيادة، والنزول الى اوطأ الطوابق في البناية والبقاء قرب الجدران لا في منتصف الغرفة، وعدم استخدام المصاعد الكهربائية مطلقاً، وعدم الوقوف على أسطح المباني”.

وأشارت التوصيات، الى ضرورة “الحفاظ على الهدوء وإقناع الأطفال أن الأمر مجرد لعبة أو صوت الرعد قبل هطول الأمطار، والابتعاد عن النوافذ الأمامية المواجهة للشارع قدر الإمكان، والاحتفاظ بضمادات ومواد تعقيم ومواد إسعافات أولية في غرفة ثانية”، مشددة على ضرورة “عدم الاقتراب بسرعة عند وصول القوات العسكرية لأي سبب إلا بعد استحصال الإذن من الرامي الموجود على قمة العجلة العسكرية”.

وأوصت قيادة  ” بعدم الاقتراب من القوات العسكرية بمسافة اكثر من 25 متراً، وعدم القيام بأية حركة سريعة أو مفاجئة، وإخماد النار المشتعلة في شخص بلفهُ ببطانية أو قطعة قماش كبيرة وبسرعة، ومعالجة الذين يعانون الصدمة بمحاولة ضمهُ والطلب منه أن يتنفس داخل كيس ورقي أو كيس (نايلون صغير)”، داعيةً، النساء الى “عدم الصراخ قدر الإمكان حفاظاً على نفسيات الأطفال والتوكل على الله سبحانه والتيقّن أن القصف لن يستهدف المدنيين بصورة متعمدة مطلقاً”.

وشددت التوصيات على ضرورة “عدم استخدام الهواتف النقّالة إلا للضرورة القصوى أو للتبليغ عن وجود جيوب إرهابية في مناطقكم، والاحتفاظ بكمية من مياه الشرب (10 لترات لكل فرد بالغ و4 لترات لكل طفل دون الثانية عشرة)، والبقاء داخل المنازل قدر الإمكان”، محذرةً من “الأخبار والشائعات التي سيحاول التنظيم المعادي نشرها للتأثير على المعنويات ومحاولة التلاعب بالمشاعر، وعدم التصديق بكل ما يُسمع، حيث سيكون الجانب الأكبر من الأخبار السلبية التي ستُسمع مجرد إشاعة موجهة ومحاولة يائسة لهذا التنظيم الذي بات يلفظ آخر أنفاسه”. (النهاية)

اترك رد