صحيفة : أمريكا تستعد لصراع عسكري مع الصين

المستقلة /- قالت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ إن قوات مشاة البحرية الأمريكية، المارينز، تكثف تدريباتها في اليابان، وذلك في محاكاة للصراع على جزيرة في المحيط الهادي، ما يضع الولايات المتحدة على أهبة الاستعداد لمواجهة التحدي العسكري الصيني.

وأضافت الصحيفة أن جنود المارينز يستعدون لما هو أكبر وأكثر تطورا من الصراع مع المتطرفين في الشرق الأوسط وأفغانستان“.

وأوضحت أن ”التركيز كان سابقا على هاتين الجبهتين، إلى جانب الأقمار الصناعية العسكرية الصينية، وقدرات الحرب السيبرانية، واستخدام الذكاء الاصطناعي، في مسعى من قبل بكين لتضييق الفجوة مع القوة العسكرية الأمريكية، وهو ما تسميه وزارة الدفاع الأمريكية الصراع الوشيك“.

وأشارت إلى أن ”واحدا من التدريبات تضمن إسقاط عدد قليل من المارينز والاختباء في العشب، بعد نقلهم إلى المنطقة المستهدفة عبر مروحيات من طراز (شينوك)، وأعقب ذلك وصول جنود يابانيين بطائرة (أوسبري)“.

وذكرت أن ”المهمة المحددة هي تجنب الرصد من جانب قوى معادية، واستعادة السيطرة على جزيرة في نطاق صواريخ ومدفعية العدو“.

وأشارت ”وول ستريت جورنال“ إلى أن ”بروز الصين كقوة عسكرية أدى إلى اهتمام جديد داخل البنتاغون بتحديث الاستراتيجيات وخطط التدريب“.

وكان الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، قال مؤخرا إن ”صعود الصين هو أهم تحدٍ أمني للولايات المتحدة، وإن الجيش الصيني على طريق التكافؤ مع نظيره الأمريكي“.

وبينت الصحيفة أن ”تحديد الطريقة التي سيتم التعامل من خلالها مع الصين هو أحد أكبر التحديات الفورية للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن“.

ووافق مجلس الشيوخ الجمعة الماضية، على ميزانية وزارة الدفاع، التي تتضمن أكثر من ملياري دولار لتمويل عمليات الجيش، ومبادرات استراتيجية تستهدف مواجهة الصين.

وتقول بكين إن تعزيز قدراتها العسكرية هو للأغراض السلمية، ولم تعلق على سلسلة التدريبات الأخيرة لقوات مشاة البحرية الأمريكية في اليابان، ولكنها وصفت من قبل التدريبات العسكرية المشتركة بين اليابان والولايات المتحدة، بالاستفزازية.

ونقلت الصحيفة عن ”زو فينغ“، خبير العلاقات الدولية والباحث الأمني في جامعة ”نانجينغ“، قوله: ”لا أعتقد أن الصين لديها أي نوايا في احتلال جزر، كيف يمكن للصين أن تحقق التنمية؟ هذه ليست مغامرة عسكرية“.

لا أن ”داكوتا وود“، الباحث البارز في ”مؤسسة هيرتاج“، المركز الفكري الذي يتخذ من واشنطن مقراً له، قال إن ”المشهد تغير بشكل جذري نتيجة تطوير الصين للأسلحة المتقدمة، مثل الصواريخ الفائقة السرعة، والأنظمة المسيرة، والروبوتات“.

وأضاف: ”كل هذه الأمور تغيرت بشكل كبير عما كان الجيش الأمريكي يتعامل معه منذ 3 عقود“.

التعليقات مغلقة.