شقيق عمر خورشيد يكشف تفاصيل جديدة عن العزاء الذي تأخر 40 سنة

المستقلة/-أحمد عبدالله/قال إيهاب خورشيد، شقيق الفنان المصري الراحل عمر خوشيد، إن تأثير شقيقه عليه كان كبيرا، وما أقام عزاء مؤخرا له إلا التزاما تجاهه.

وأشار خورشيد، خلال مشاركته في برنامج “TheInsider بالعربي” إلى أن شقيقه الراحل كان له التأثير الأكبر في حياته ورحل في وقت عصيب كان يمر به، وأن هذا الجرح بفقدانه طوال 40 عاما جعله يقوم بهذه الخطوة من جديد.

ولفت خورشيد إلى أنه لم يتلق واجب العزاء في شقيقه بعد وفاته عام 1980، مشيرا إلى أنه حضر الجنازة وقام بدفنه فحسب ولم يقم هو وأشقاؤه من والده عزاءا له، وربما أقامت له والدته عزاء وقتها لكنهم لم يحضروه.

وقال إيهاب خورشيد، في تصريحات مع موقع “العين” الإماراتي، إن “شقيقه تم قتله، ولم يرحل إثر حادث سير كما تردد عام 1981″، مشددا أنه  “أعلن عبر مواقع التواصل عن تلقي العزاء في شقيقه عمر خورشيد، الذي رحل منذ 40 عاما، وفوجئت بسيل من الاتصالات الهاتفية، وطلب العديد من البرامج عمل مداخلات، أنا شخص بسيط أمتلك شركة تطوير عقاري، ولا أسعى للشهرة”.

وعن علاقة صفوت الشريف بوفاة شقيقه، قال: “صفوت الشريف متورط بالفعل في قتل شقيقي عمر خورشيد، أنا لست صاحب الاتهام لكنها سعاد حسني التي كتبت هذه المعلومة في مذكراتها التي نشرت في مجلة “روز اليوسف”، وقالت إن صفوت أخبرها بأنه تخلص من عمر وارتاح منه”.

واستكمل حديثه: “عندما توفي شقيقي كان عمره 39 عاما، وكنت أبلغ من العمر 17 عاما، وعلى الرغم من أنه من أمّ أخرى، كان شديد الحنان عليّ، وكنت فخورا به إلى حد كبير، لأنه فنان عالمي، وعزف داخل البيت الأبيض واستضافته العديد من الدول، بصفته فنانا لا يتكرر كثيرا”.

وعلمت أن “الخلاف بين صفوت الشريف، وعمر خورشيد” حدث بسبب سعاد حسني، حيث تعرضت لمضايقات كثيرة من صفوت الشريف ورجاله، وطلبت من عمر خورشيد، التدخل لحمايتها، وعندما تدخل شقيقي من أجلها حدث الصدام، فقرر رئيس مجلس الشورى الراحل أن تكون نهايته على يده، وذلك طبقا لما روته سعاد حسني”.

التعليقات مغلقة.