شرطة كربلاء : اهدينا المتظاهرين الورود والأعلام  واعتدى “المندسون” علينا

المستقلة / علي النصر الله / .. قالت شرطة كربلاء ، مساء الاثنين ، رغم انها وزعت الاعلام العراقية والورود على المتظاهرين في المحافظة ، إلا أن منتسبيها تعرضوا للإعتداء ما أدى الى إصابة 30 منتسب امني بينهم ثلاثة ضباط بجروح بالغة  .

وقال مصدر أمني في تصريح لـــــ ( المستقلة ) ضمن “توجيهات القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي و وزير الداخلية عثمان الغانمي حول أهمية التعامل الحسن مع المتظاهرين ،وبأشراف قائد شرطة كربلاء أحمد علي زويني بادر قسم العلاقات والإعلام في شرطة كربلاء وشعبة الشرطة المجتمعية وباقي صنوف القوات الامنية بتقديم الورود والأعلام العراقية والكمامات على المتظاهرين السلميين في ساحة التظاهر ، وسط أجواء تسودها الالفة والمحبة “.

وأوضح إن  “التعليمات من القيادات الأمنية العليا كانت تدعو لعدم  حمل اي قطعة سلاح وحمل العلم العراقي وتوفير الحماية التامة للمتظاهرين السلميين “.

وأضاف ، رغم “إصرار القوات الأمنية على عدم الاحتكاك مع المتظاهرين لكن  حدثت أعمال شغب من قبل المندسين وسط التظاهرات حيث قاموا  بالاعتداء على  الممتلكات العامة والخاصة وتطاولهم على رجال الداخلية الذين تواجدوا في سبيل توفير الحماية لهم وللشعب عامة “.

وأكد المصدر تعرض 30 منتسبا امنيا ضمنهم ثلاث ضباط   في شرطة كربلاء الى إصابات خطيرة وبليغة نتيجة ضربهم بالحجارة والمولوتوف حتى تعرض أحد المنتسبين لفقع عينه وتم نقلهم الى المستشفى لتلقي العلاج “.

واشار المصدر الامني الى إن “بعض  الأشخاص الذين بادروا بأعمال التخريب والحرق يحاولون حرف مسار التظاهرات و هم لا يمثلون المتظاهرين السلميين المتواجدين في الساحة المخصصة للتظاهرات و اللذين خرجوا للمطالبة بحقوقهم التي كفلها الدستور ومن واجب القوات الأمنية أن توفر أقصى درجات الحماية لهم وتفرض القانون على الجميع،

وخلص القول إن “القوات الأمنية المنفذة لواجب حماية المتظاهرين تواصل التزامها بالتعليمات وضبط النفس العالي بالرغم من التجاوزات الحاصلة عليها  ،ونهيب بالمواطنين والمتظاهرين السلميين الى فرز هكذا نماذج التي تسيء الى العملية الديمقراطية في حرية التعبير عن الرأي بكل سلمية وكما ينشدها الجميع ” .

التعليقات مغلقة.