شاهد.. مصدر أمني يفجر مفاجأة بشأن “بسمة الكويتية” المرتدة عن الإسلام

المستقلة/ منى شعلان/ تصدرت الفنانة ابتسام حميد، الشهيرة بإسم”بسمة الكويتية”، محركات البحث وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إعلانها ارتدادها عن الديانة الإسلامية واعتناقها اليهودية، وذلك بنشرها فيديو لها تعلن من خلاله أسباب هذا القرار.

وقالت بسمة الكويتية عبر الفيديو قائلةً: “أنا ابتسام حميد الملقبة بالمطربة بسمة الكويتية، أعلن تركي للإسلام لأنه دين الإرهاب الذي يستحقر المرأة ويضطهدها ويعنفها ولا يعطيها حقوقها بالكامل وبكل فخر أعلن اعتناقي للديانة اليهودية”.

وتابعت: “كما أعلن أيضًا معارضتي وعدم انتمائي لنظام آل صباح الذي يرفض التطبيع وحرية التطبيع وحرية الرأي”، مختتمة حديثها بقولها: “لا ولاء ولا انتماء”.

من ناحية أخرى فجر مصدر أمنى، مفاجأة بشأن هوية بسمة الكويتية، مؤكداً أن الفنانة عراقية الأصل، وقد حاولت أن تحصل على الجنسية الكويتية لكنها لم تتمكن من ذلك، واضطرت تحت وطأة المستندات التي تمت مواجهتها بها للاعتراف بأنها عراقية، وأنها قامت بتعديل أوضاعها إلى الجنسية الإريترية، وقد حصلت على إقامة بهذه الجنسية لكنها غادرت إلى دولة أخرى.

كما أشار إلى أن والدة بسمة، كويتية الجنسية وهي لا تقيم بالوقت الحالي في الكويت، وكانت تلك الفنانة طالبت من قبل بالحصول على الجنسية الكويتية لكنها لم تحصل عليها.

وتعمل بسمة الكويتية، في مجال الغناء، منذ سنوات، وقدمت عددًا من الأغنيات السنجل، بعد فشل ألبومها والذي يحمل اسم “الذهب”، وقررت من بعده الاعتماد على الأغنيات الفردية.

ومن أبرز أغنيات بسمة الكويتية “باب الصبر” و”حضن الدفا”، التي تنتمي للأغنيات الوطنية، وقد توقفت عن الغناء لمدة عام وعادت مرة ثانية عام 2016، وقدمت العديد من الأغاني الكويتية، كما صرّحت في عام 2018 إلى أنها تجد الفن “حرام’، فيما هاجمت من قبل حفلات “هلا فبراير”، وهي أبرز الحفلات التي تعقد باستمرار في الكويت، حيث أنها لم تكن من المدعوين وهو ما أغضبها.

التعليقات مغلقة.