سقوط مفاجىء لآرسنال وفوز كاسح لتشلسي

(المستقلة).. تخطى باير ليفركوزن الذي بلغ الدور ثمن النهائي الموسم الماضي، ضيفه باتي بوريسوف البيلاروسي 4-1 في المباراة التي جرت ،الاربعاء، ضمن الدور لاول من بطولة دوري ابطال اوربا على ملعب “باي ارينا” امام 24280 متفرجا. ا

فتتح باير ليفركوزن التسجيل بسرعة عبر مهاجمه السويسري أدمير محمدي (4)، لكن المضيف عادل بعد 9 دقائق عبر الصربي نيمانيا ميلونوفيتش (13). وفي الشوط الثاني، ضمن ليفركوزن الذي عرف بداية بطيئة في الدوري المحلي، النقاط بثلاثية من التركي هاكان جالهان أوجلو (47 و76 من ركلة جزاء) والمكسيكي خافيير هرنانديز (59).

وبدأ بايرن ميونيخ الالماني بطل عام 2013 مغامرته الثالثة في المسابقة القارية بقيادة مدربه الاسباني جوسيب جوارديولا من خارج العاصمة البافارية حيث تغلب على مضيفه اولمبياكوس اليوناني 3-0 على ملعب “جورجيوس كارايسكاكيس” وامام 33300 متفرج. وغاب عن بايرن بسبب الاصابة الفرنسي فرانك ريبيري والهولندي آريين روبن، وابقى جوارديولا على الدولي ماريو جوتزي العائد بعد تعافيه من الاصابة والتي حرمته من المشاركة في المباراة الاخيرة ضد اوجسبورج، على مقاعد البدلاء قبل ان يدخل في الشوط الثاني ويسجل بعد 10 دقائق على نزوله.

من جهته، سقط اولمبياكوس، الذي يخوض غمار دور المجموعات للعام الخامس للمرة الاولى في اخر 12 مباراة على ارضه في مختلف المسابقات.

وعلى طريقة فلورنتسي لاعب روما لكن من مسافة اقرب الى المرمى، اطلق توماس مولر عرضية على شكل تسديدة سكنت المقص الايمن لمرمى الحارس الاسباني روبرتو (52). وعزز البديل جوتزي الارقام بعد تمريرة من البديل الاخر الفرنسي الشاب كيجنسلي كومان (79) قبل ان يختتم مولر مشوار بايرن بركلة جزاء، اثر خطأ على كومان، ليحقق الثنائية ويسجل هدف فريقه الثالث (90+2).

وفي المجموعة ذاتها، ثأر دينامو زغرب الكرواتي من ضيفه آرسنال الانجليزي واسقطه 2-1 على ملعب “مكسيمير” امام 15 الف متفرج. والتقى الفريقان في الدور التمهيدي الثالث للمسابقة موسم 2006-2007 وخرج الفريق اللندني فائزا 5-1 في مجموع المباراتين.

وبرغم بدايته الجيدة محليا، استقبل آرسنال هدفا عن طريق الخطأ ساهم به لاعب وسطه الدولي أليكس أوكسلايد تشامبرلاين بعد تسديدة ليوسيب بيفاريتش صدها الحارس الكولومبي دافيد أوسبينا، بديل التشيكي بيتر تشيك الذي اراحه مدربه الفرنسي ارسين فينجر، ارتدت من زميله الى الشباك (24). لكن الاسوأ لآرسنال حصل قبل 5 دقائق على انتهاء الوقت الاصلي من الشوط الاول عندما نال مهاجمه الفرنسي الدولي أوليفييه جيرو بطاقته الصفراء الثانية وساهم طرده باكمال الفريق اللندني نصف المباراة بعشرة لاعبين.

وفي الشوط الثاني، عزز التشيلي جونيور فرنانديس التقدم عندما سجل الهدف الثاني بكرة رأسية (58)، لكن ثيو والكوت قلص الفارق اثر تمريرة من التشيلي أليكسيس سانشيز (79).

 

في المجموعة السابعة، اكتسح تشلسي الانكليزي ضيفه ماكابي تل ابيب برباعية نظيفة، فيما تعادل دينامو كييف الاوكراني مع ضيفه بورتو البرتغالي 2-2.

واجرى مدرب تشلسي البرتغالي جوزيه مورينيو 6 تعديلات على تشكيلته الاساسية التي لم تحقق الا فوزا واحدا في المراحل الخمس الاولى من الدوري في اسوأ بداية لحامل اللقب منذ عام 1988، فحقق نجاحا كبيرا في هذه المهمة ضد الفريق الاضعف في المجموعة.

واستبعد مورينيو بعد الخسارة الثقيلة على ارض ايفرتون السبت (1-3) عددا من النجوم، وطالت التغييرات القائد جون تيري وزميله في خط الدفاع الصربي برانيسلاف إيفانوفيبتش ولاعبي الوسط الصربي نيمانيا ماتيتش والنيجيري جون أوبي ميكيل والمهاجمين الاسبانيين بيدرو رودريجيز و دييجو كوستا. ولم يضع مورينيو ميكيل وبيدرو القادم مؤخرا من برشلونة الاسباني مقابل 30 مليون يورو، على لائحة الاحتياطيين، فيما اعطى شارة القائد الى المدافع جاري كاهيل.

وفي كييف، افتتح صاحب الارض التسجيل اولا عن طريق اوليج جوسيف اثر تمريرة من دينيس جارماش (20)، ورد الضيف بسرعة من رأسية الكاميروني فنسان أبو بكر مستفيدا من عرضية المكسيكي ميجل ليون (23). وفي الشوط الثاني، منح ابو بكر التقدم لبورتو، بطل المسابقة عامي 1987 و2004، بتسجيله الهدف الثاني اثر ركلة ركنية (81)، لكن فيتالي بويالسكي انتزع النقطة بادراكه التعادل (89).

وفي المجموعة الثامنة، خسر فالنسيا الاسباني امام ضيفه زينيت سان بطرسبورج الروسي 2-3، وتعادل لاجانتواز البلجيكي مع ليون الفرنسي 1-1.

على ملعب ميستايا، تعرض فالنسيا لهزيمة غير متوقعة امام زينيت في مباراة فرض فيها البرازيلي هالك نفسه نجما وسجل الهدفين الاولين للضيوف. وفاجأ زينيت مضيفه بهدف مبكر بعد عدة تمريرات بينية شارك فيها الكسندر انيوكوف والبرتغالي داني وانهاها هالك في الشباك (9). وفي نهاية الشوط الاول، اضاف هالك الهدف الثاني بمساندة من ارتيم دزيوبا (45).

واعاد البرتغالي جواو كونسيلو الامل لفالنسيا في الشوط الثاني بعد ان قلص الفارق (54)، ثم عززه مواطنه اندريه جوميش بادراكه التعادل (73)، لكن البلجيكي اكسل فيتسل قال الكلمة الاخيرة باعادة التقدم للفريق الروسي (7).

وفي جنت، انتزع لاجانتواز البلجيكي بصفوف ناقصة نقطة ثمينة بعد ان تجنب الخسارة امام ليون الذي تقدم من رأسية كريستوف جاليه بعد متابعة لكرة ارسلها ماتيو فالبوينا من ركلة ركنية (58). ولم ييأس صاحب الارض الذي خسر في الشوط الاول جهود لاعب وسطه بيرشت دجاجير (41)، وادرك التعادل عبر السويسري دانيال ميليسيفيتش بمؤازرة من زفن كومس (68).

 

 

 

اقرأ المزيد

اترك رد